عشرات الشبيبة يشاركون في حملة نظافة لـ"قلعة جعبر" الأُثرية

تحت شعار "يداً بيد بالنظافة نرتقي" وبرعاية مديرية السياحة وحماية الآثار وبمشاركة العشرات من شبيبة الطبقة أطلقت حملة نظافة عامة لموقع قلعة جعبر الأثري للحفاظ على التراث وتنمية السياحة.

الطبقة

وبعد التنسيق مع لجنة الإدارة المحلية والبلديات انطلق العشرات من شبيبة الطبقة صوب قلعة جعبر مع ساعات الظهيرة اليوم الثلاثاء ليباشروا أعمال التنظيف الخارجية والداخلية التي استمرت قرابة 3 ساعات متواصلة.

وشملت الحملة المدخل الخارجي للقلعة، الساحة الجانبية، منارة القلعة، المدفن، المسجد وأجزاء متفرقة من القلعة إلى جانب طمس بعض العبارات التي كتبها بعض الزوار على الجدران وشوهت مظهرها.

وفي وقت سابق وقبيل تحرير مدينة الطبقة في الـ 10 من أيار / مايو عام 2017 عمد مرتزقة داعش إلى تحويل القلعة التاريخية إلى معسكر للتدريبات العسكرية والقتالية إذ ما زالت جدران القلعة تشهد على وحشيتهم إلى يومنا الحاضر ناهيك عن مئات القطع الأثرية التي تم نهبها خلال السنوات التي سبقت تحرير المدينة.

وتعد حملة النظافة هذه الثانية من نوعها إذ أطلقت مديرية السياحة وحماية الآثار وبالتعاون مجلس المرأة في الطبقة حملة لتنظيف قلعة جعبر صيف العام المنصرم.

وتتربع القلعة فوق هضبة كلسية يصل ارتفاع قمتها إلى 347 متراً فوق سطح البحر، لهذه القلعة شكل متطاول يبلغ طوله من الشمال إلى الجنوب 320 متراً، ومن الشرق إلى الغرب 170 متراً، ويحيط بها سوران ضخمان أحدهما داخلي والآخر خارجي ولا يفصل بينهما سوى بضعة أمتار.

ويبلغ عدد زائري القلعة بعد الأعمال التي قامت بها مديرية السياحة وحماية الآثار من حملات تنظيف وترميم مستمرة مئات الزائرين أسبوعياً من أهالي المنطقة إلى جانب وفود سياحية من شمال وشرق سوريا.

(ع أ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً