عشائر عربية تفند مزاعم الدولة التركية وتؤكد وقوفها مع قسد

فنّد وجهاء عشائر عربية مزاعم الدولة التركية بوجود عشائر تساندها في شمال شرق سوريا  وأكدوا أن جميع العشائر تقف مع قوات سوريا الديمقراطية في مواجهة التهديدات التركية.

تتصاعد حدة التهديدات التركية تجاه مناطق شمال وشرق سوريا بغية احتلالها تحت حجج وذرائع واهية, واتباع سياسة إمحاء الثقافات والتغيير الديموغرافي, وجعلها بؤر للإرهاب من خلال إعادة تنظيم المجموعات المتطرفة فيها.

وتسعى الدولة التركية من وراء التهديدات إلى إيجاد موطئ قدم لها في شمال شرق سوريا يمكنها من احتلال المنطقة والقضاء على التجربة الديمقراطية كما فعلت في عفرين وباقي المناطق التي تحتلها تركيا في شمال وغرب سوريا.

وعلق رئيس مجلس قبيلة جبور وعضو هيئة أعيان شمال وشرق سوريا، فواز الزوبع، على تلك التهديدات بالقول "منذ بداية الأزمة السورية الاحتلال التركي يحاول خلق عدم الاستقرار وزعزعة أمن المنطقة".

وتتميز مناطق الشمال السوري بالتنوع الثقافي والاثني والديني، ويتشارك الجميع في إدارة المنطقة من خلال الإدارة الذاتية والمجالس المحلية التي تضم مختلف المكونات، ورأى الزوبع في هذا الإطار أن "الاحتلال التركي لديه مطامع في شمال وشرق سوريا، لفرض احتلالها وتغير ديمغرافيتها مثل عفرين والباب وغيرهم".

وبخصوص ادعاءات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن العشائر العربية في الشمال السوري متضامنة معه ومع تهديداته لشمال وشرق سوريا، أكد الزوبع بأن دولة الاحتلال التركي "ليست وصيا" على العشائر العربية في شمال وشرق سوريا.

وأضاف "نحن جميع العشائر العربية والكردية  متكاتفون ونرفض أي احتلال لمناطقنا، قمنا بتحرير مناطقنا من الإرهاب بدماء الآلاف من شهدائنا، دفعنا ثمنا باهظا لحماية مناطقنا ولن ندع أحدا يزعزع أمنها، فهي تستهدف كافة مكونات المنقطة".

ومن جانبه، بيّن وجيه عشيرة الجحيش ورئيس مجلس الأعيان في مدينة الحسكة عبدالله كوندار، أن تهديدات أردوغان هدفها "إعادة أمجاد أجداده العثمانيين ويحتل الأراضي السورية، بذريعة بأن شمال وشرق سوريا يهدد الأمن القومي التركي".

كوندار، أوضح أنه وعلى "الرغم من إنشاء أمن الحدود لا تزال تهديدات دولة الاحتلال التركي مستمرة، وتهديداته تهدف لزعزعة امن واستقرار أكثر منطقة آمنة بسوريا وهي شمال وشرق سوريا".

وفي نهاية حديثه قال كوندار "نحن المكون العربي وجميع العشائر العربية نقف مع قوات سوريا الديمقراطية لأنها القوة الوحيدة التي تقوم وقامت بحمايتنا من الاحتلال ، وندين ونستنكر ادعاءات دولة الاحتلال التركي عن تضامن العشائر العربية معها".


إقرأ أيضاً