عبود مخصو: أحزاب المجلس الوطني الكردي لم تشارك في الندوات الحوارية

أوضح عبود مخصو بأن معظم الأحزاب السياسية التي تمت دعوتها لحضور الندوات الحوارية بصدد الوحدة الوطنية، حضرت باستثناء أحزاب المجلس الوطني الكردي، وقال: "لم يلبوا الدعوة، ولم يشاركوا في الندوات التي نُظمت".

بعد المبادرة التي أطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي لتوحيد الصف الكردي، عقب الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، عقد اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة 6 ندوات حوارية، استمع فيها لآراء الأهالي، والأحزاب السياسية، والمثقفين، والكتاب ومؤسسات المجتمع المدني عن المبادرة وأهميتها.

الرئيس المشترك لاتحاد مثقفي إقليم الجزيرة عبود مخصو أوضح بأن معظم الأحزاب السياسية التي تمت دعوتها لحضور الندوات حضرت، باستثناء الأحزاب التي تعمل تحت مظلة المجلس الوطني الكردي، وقال: "لم يلبوا الدعوة ولم يشاركوا في الندوات التي نُظمت"، ولفت إلى أن جميع الأحزاب السياسية التي شاركت في الندوات أثنت على المبادرة، التي أطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي ووصفتها بـ "الإيجابية".

وبيّن مقصو بأن عقد الندوات الحوارية هو واجب وطني، ملقى على عاتق المثقفين، وقال: "الأهالي الذين شاركوا في الندوات طرحوا أفكارهم وآرائهم بشكل موسع، وركزوا على ضرورة توحيد الصف الكردي".   

وأشار عبود مخصو إلى العراقيل والمعوقات التي تقف أمام توحيد الصف الكردي "خلال نقاشاتنا تبين بأن العائق الأكبر أمام عدم توحيد الصف الكردي، هو تهرب بعض الأحزاب"، وتمنى أن تجتمع كل الأحزاب الكردية إلى طاولة واحدة، لتوحيد صفوفهم.

وأكد الرئيس المشترك لاتحاد مثقفي إقليم الجزيرة عبود مخصو بأنهم يمرون بمرحلة مهمة وحساسة، تعتبر مرحلة الوجود واللاوجود، بالنسبة للشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان، وقال: "عندما يتم التحدث عن قضية الوحدة الوطنية الكردية، على الأطراف الكردية وضع شروطهم جانباً، لأن هناك الآلاف من أبناء المنطقة، ضحوا في سبيل حماية هذا الشعب وحماية هذه المنطقة".

وأصدر اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة في 10 كانون الثاني، بياناً للرأي العام كشف خلاله  نتائج الندوات الحوارية الـ 6 للرأي العام.

 وعبّر فيه عن أسفه لعدم مشاركة أحزاب المجلس الوطني الكردي في الندوات الحوارية.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً