عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتا للجزائر

قالت رويترز، إن مجلس الأمة الجزائري قرر تعيين عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتاً للبلاد.

بدأت صباح اليوم الثلاثاء، الجلسة المشتركة لغرفتي البرلمان الجزائري (مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني)، لتعيين رئيس مؤقت للبلاد.

وتنص المادة 102 من الدستور الجزائري على أنه "في حالة استقالة رئيس الجمهورية أو وفاته، يجتمع المجلس الدستوري وجوباً ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية. وتبلغ فوراً شهادة التصريح بالشغور النهائي إلى البرلمان الذي يجتمع وجوباً ويتولى رئيس مجلس الأمة "مهام رئيس الدولة لمدّة أقصاها 90 يوماً، تنظم خلالها انتخابات رئاسية ولا يحق لرئيس الدولة المعيّن بهذه الطريقة أن يترشح لرئاسة الجمهورية".

واستقال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة البالغ من العمر 82 عاماً، في الثاني من نيسان/أبريل الجاري، والمريض منذ إصابته بجلطة في الدماغ عام 2013، تحت ضغط تظاهرات حاشدة اندلعت في 22 شباط/فبراير واستمرت لستة أسابيع.

وكانت تظاهرة يوم الجمعة السابع وهي الأولى بعد استقالة بوتفليقة قد رفعت شعار رفض "الباءات الثلاث"، أي عبدالقادر بن صالح والطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري ونور الدين بدوي رئيس مجلس الوزراء منذ 11 آذار/مارس.

ويُصرّ الحراك الشعبي الجزائري على رفض مشاركة أي رمز من رموز النظام في المرحلة الانتقالية، وفي حال تمسكه بموقفه فإن الأزمة السياسية ستدخل مرحلة أخرى من التصعيد، حيث أنه لا يمكن حل هذه المعضلة إلا دستورياً، وعبدالقادر بن صالح جزء من النظام الذي يرفض المحتجون استمراره.

(م ش)


إقرأ أيضاً