عائلة زكي مبارك الفلسطيني تطلب "القصاص" من أردوغان

طالبت سناء مبارك شقيقة المواطن الفلسطيني زكي مبارك الذي توفي في السجون التركية القصاص لكل من تورط في قتل شقيقها، وسمّت من بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقالت إن شقيقها تعرض إلى تعذيب لا يصدق، قبل قتله من قبل الأتراك.

اختفى المواطن الفلسطيني زكي مبارك في الأراضي التركية مطلع نيسان/أبريل الماضي، وبعد 17 يوماً أعلنت السلطات التركية نبأ اعتقاله، وذلك في 22 أبريل الماضي، قبل أن تعلن وفاته بالسجن منتحراً، لكن العائلة تنفي ذلك نفياً قاطعاً وتتهم أنقرة بتصفيته.

سناء مبارك شقيقة زكي أوضحت لشبكة سكاي نيوز أن أفراد الأسرة اطّلعوا على حال الجثة مساء أمس، وأبلغوها بكم التعذيب الظاهر عليها، لكنها لم تتمكن من الاستمرار في سماع تفاصيل التعذيب، لشدة قسوته.

وثائق تركيا تدينها

وأكّدت سناء أن شهادة وفاة شقيقها لا توضح سبب الوفاة، لكن السلطات التركية ذكرت فيها أن هناك إصابات في كافة أنحاء جسمه، وأضافت "وهذا أكبر دليل على تعرض زكي لجريمة قتل".

وعبرت عن ثقتها بأن زكي مبارك تعرض للتعذيب قبل الإقدام على قتله، بعدما عجز الأتراك عن انتزاع اعترافات منه.

وقالت شقيقة القتيل الفلسطيني إن العائلة تطالب بلجنة تحقيق دولية في الجريمة، مناشدة المؤسسات الحقوقية تقديم يد العون للعائلة في هذه القضية.

ومن المقرر أن يُنقل جثمان زكي مبارك إلى غزة حيث سيوارى الثرى هناك، وبعد ذلك "ستبدأ المعركة مع الأتراك" كما تقول شقيقته سناء.

وأوضحت أن العائلة تسعى من وراء هذه "المعركة" لأن تُثبت للعائلة أن "ميليشيات الأتراك وعصابتهم" هي التي قتلت زكي، مؤكّدةً أن العائلة ستُطالب بـ"القصاص من الرئيس أردوغان وعصاباته".

وقالت: "لن نكل ولن نمل مدى الحياة وسنلاحقهم في كل المحاكم والمحافل الدولية".

(آ س)


إقرأ أيضاً