عائشة جافو: مجزرة شنكال استهدف المرأة بالدرجة الأولى لأنها تنظم المجتمع

قالت نائبة الرئيسة المشتركة في المجلس العام للإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا عائشة جافو إن "مجزرة شنكال، مجزرة استهدفت المرأة بالدرجة الأولى، مشيرة إلى ان الشعب الإيزيدي نظم نفسه لتفادي مجازر مماثلة.

يصادف 3 آب الذكرى السنوية الخامسة لهجوم مرتزقة داعش على شنكال الفرمان الـ 73، حيث ارتكب المرتزقة مجزرة بحق الآلاف من الإيزيديين، وخطف 5000 طفل وامرأة إيزيدية وتم بيعهن في الأسواق في مناطق مختلفة احتلها داعش في سوريا والعراق مثل الرقة ودير الزور والموصل آنذاك.

وفي لقاء مع ANHA استنكرت نائبة الرئيسة المشتركة للمجلس العام للإدارة الذاتية الديمقراطية، عائشة جافو، المجزرة الوحشية.

وقالت عائشة " الهجوم الذي تعرضت له شنكال من قبل مرتزقة داعش يمثل هجوم الدول السلطوية الذي استهدف الأطياف والأديان في المنطقة وفي مقدمتها الشعب الكردي".

وأكدت عائشة أن الهدف الأول للهجوم كانت المرأة، قائلة "ذلك لأن المرأة هي من تخلق الحياة والمجتمع وتنظمه، لذلك أقدموا على استهداف المرأة أولاً ومارسوا أبشع جرائم القتل والاغتصاب بحقهن بالإضافة إلى اختطاف الآلاف من النساء وبيعهن في الأسواق كعبيد لهم".

وأشادت عائشة بالدعم الذي قدمته وحدتا حماية المرأة للشعب الإيزيدي"بمساندة وحدات حماية الشعب والمرأة، للشعب الإيزيدي تخلصنا من إرهاب داعش، وتمكن الإيزيديون من الوقوف مجدداً وإعادة تنظيم أنفسهم، كما عملوا على تشكيل قوتهم العسكرية، ليتمكنوا من حماية مجتمعهم من المجازر".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً