طلبة عفرين يحتجون أمام مفوضية الأمم المتحدة وينددون بالاحتلال على عفرين 

عاهد طلبة عفرين على تحرير عفرين من الاحتلال التركي، وأشاروا خلال فعالية لهم إنهم سيتابعون نضالهم في سبيل طرد الاحتلال من كامل الأراضي المحتلة.

وبمناسبة الذكرى السنوية الثانية لبدء هجمات الاحتلال التركي على مقاطعة عفرين، نظّم مجلس طلبة عفرين في إقليم الجزيرة فعالية احتجاج ،وتنديد بالهجمات أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مدينة قامشلو ، وهناك أدلوا ببيان للرأي العام.

وخلال ذلك رفع الطلبة لافتات كُتب عليه "تحيا مقاومة العصر، بالمقاومة في الشهباء سنعود، كفى لصمتكم".

البيان قُرأ من قبل عضوة مجلس طلبة عفرين آفرين حسن،  وجاء في نصه:

 على مر التاريخ يحاول أعداء الشعب الكردي إمحاء وجودهم، ومحاربة هويتهم، وضمن هذه السياسة تعرّض الكرد للعديد من المجازر الفظيعة، كمجازر زيلان، ديرسم استهداف مقاومة الإدارة الذاتية في باكور، الأنفال، حلبجة ، كوباني وعفرين وأخيراً سري كانيه وتل أبيض/ كري سبي.

وفي كل مرة يحاولون استهداف المقاومة الكردية التي تصعد من نضالها في كل مرة، الدولة التركية الفاشية وبمساعدة بعض القوى التي تَعتبر نفسها سيدة العالم، وبزعامة زعيم المرتزقة للقرن الـ21 شنت وبشكل وحشي بتاريخ 20 كانون الثاني 2018 هجمات على مدينة الزيتون "عفرين".

تصريحات أردوغان أكدت إنهم وفي غضون 3 أيام كانون سيحتلون عفرين، إلا ،إن آمالهم وأمنياتهم لاقت مقاومة مقاتلي الكرامة وأهالي عفرين الذين سطّروا ملاحم بخطوط من ذهب ووقفوا أمام الاحتلال .

وبقيادة الشهداء آمثال آفيستا، وبارين، وكاركر، وآلالاف من ملاحم البطولة جرت المقاومة لمدة 58 يوماً في عفرين  وتستمر ليومنا هذا.

نحن كمجلس طلبة عفرين ندين ونستنكر هذا اليوم المشؤوم، ونستنكر صمت المنظمات التي تدّعي الإنسانية، وتحمي الأطفال، والنساء، ونقول لهم كفى لصمتكم نحن باقون، وسنبقى، وسنناضل حتى تحرير عفرين، وجميع الأراضي المحتلة .

هذا وانتهت قراءة البيان بتعالي الشعارات التي تمجّد المقاومة.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً