طالبان تقتحم منطقة غرب أفغانستان, والحكومة تؤكد انسحابها "تكتيكياً"

اقتحم المئات من عناصر حركة طالبان, منطقة في إقليم بادغيس, غرب أفغانستان, بعد معارك عنيفة مع القوات الحكومية, والتي تكبد خلالها الجانبان عشرات القتلى والمصابين, فيما قالت السلطات بأنها قررت "الانسحاب تكتيكياً" من المنطقة.

أفادت وكالة رويترز نقلاً عن مسؤولين إن المئات من عناصر حركة طالبان اقتحموا منطقة في إقليم بادغيس بغرب أفغانستان لتدور بينهم وبين قوات الحكومة الأفغانية قتال عنيف تكبد خلاله الجانبان عشرات القتلى والمصابين.

وقال واريس شيزاد حاكم منطقة بالامرغاب في وقت متأخر الخميس إن طالبان قتلت 36 فرداً من قوات الحكومة واستولت على عدة نقاط تفتيش في الهجمات التي بدأت ليل الأربعاء، مشيراً إلى أن القتال مازال مستمراً.

وبدوره جامشيد شهابي المتحدث باسم حاكم إقليم بادغيس قال إن أكثر من 30 من طالبان قتلوا.

وقال قاري يوسف المتحدث باسم طالبان إن الحركة نفذت الهجوم من أربع اتجاهات واستولت على خمس نقاط تفتيش.

وزارة الدفاع الأفغانية في سلسلة تغريدات على تويتر أكدت إن قواتها اختارت أن ”تنسحب تكتيكياً“ من نقاط التفتيش للحيلولة دون سقوط قتلى في صفوف المدنيين. وأضافت أنها استدعت القوات الجوية لشن ضربات على مواقع طالبان.

وخلال الأسابيع الأخيرة اشتدت حدة الصراع في بادغيس على نحو خاص إلى جانب إقليم قندوز في الشمال وهلمند في الجنوب. وتكبد الجانبان خسائر فادحة في بادغيس الشهر الماضي الذي شهد استسلام 50 فرداً من قوات الأمن الأفغانية لطالبان.

(ي ح)


إقرأ أيضاً