ضيوف المؤتمر: الشهداء الأحياء بيننا نفتخر بكم وبتضحياتكم

وصف ضيوف "المؤتمر الأول لمصابي الحرب شمال وشرق سوريا" المقاتلين المصابين بـ "الشهداء الأحياء" وأشادوا بتضحياتهم في سبيل حماية المنطقة وأهلها، كما أكّدوا على دورهم الريادي في مرحلة البناء والدفاع.

ويعقد في بلدة رميلان في مقاطعة قامشلو المؤتمر الأول لمصابي الحرب شمال وشرق سوريا تحت شعار "نحن لا ننسى حماة أرضنا" بمشاركة 143 مندوباً وعدد من الضيوف.

أعمال المؤتمر بدأت بالوقوف دقيقة صمت وكلمة القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي.

كما تخلل المؤتمر كلمات باسم الوفود المشاركة منها كلمة الإدارية في مجلس عوائل الشهداء دلال بدرو والتي قالت فيها "في هذه المرحلة التي نمر بها قام الإرهاب والدول الداعمة له باستخدام كافة الأساليب ضدنا، ورغم هذا استمر نضالنا في طريق الحرية، وقد حاولوا كثيراً كسر إرادتنا، لكننا حققنا النصر بتضحيات شهدائنا ورفاقنا المصابين الذين ضحوا بأغلى ما لديهم في سبيل تحقيق الأمان".

وأضافت بدرو " أيها الشهداء الأحياء بيننا نحن نفتخر بكم وبتضحياتكم، تتبعثر الكلمات أمام عظمتكم أيها الأبطال.

كلمة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا ألقاها نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حمدان العبد واستهلها بالقول "أتوجه بتحية المحبة والإخاء والوفاء لشهدائنا العظماء، ولجرحى الحرب الشهداء الأحياء، رسل السلام. ونتوجه بالتحية إلى قائد الأمة الديمقراطية الذي أرسى دعائم أخوة الشعوب والعيش المشترك".

وأضاف العبد "باسم الإدارة الذاتية نتوجه بكل الاحترام والتقدير للشهداء الأحياء. الشهداء الأحياء ها هم يحملون معهم شهادة تقديرهم. فما علينا نحن الباقون إلا أن نتحمل عبء الأمانة من الشهداء والشهداء الأحياء.

وتخلل المؤتمر أيضاً كلمات باسم مجلس سوريا الديمقراطية ومؤتمر ستار وحزب الاتحاد السرياني وحركة المجتمع الديمقراطي وحزب سوريا المستقبل وكلمة باسم أهالي مخيم نوروز للنازحين.

الكلمات أشادت بتضحيات مصابي الحرب في دفع الخطر عن مناطق شمال سوريا، وأكّدوا على دورهم الريادي في مرحلة الدفاع والبناء.

وبعد انتهاء الكلمات تم انتخاب ديوان لإدارة أعمال المؤتمر مؤلف من 5 أعضاء.

ويواصل المؤتمر أعماله بمناقشة مجمل الأوضاع السياسية والميدانية في المنطقة، قراءة ومناقشة التقرير السنوي.

(ك-ع/ ل-ج/ك)

ANAH


إقرأ أيضاً