صيف من الجمر ينتظر ادلب وتعزيزات امريكية دفاعية ضد إيران

تتدحرج الأمور في إدلب نحو عملية عسكرية واسعة حيث تسعى تركيا تقوية موقفه التفاوضي ورفع معنويات المرتزقة المتآكلة وتعديل موازين القوى التي تميل لمصلحة  النظام السوري، في حين أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب بإرسال جنود جدد إلى الشرق الأوسط لمواجهة إيران، إلى جانب استمرار الاحتجاجات السودانية و الجزائرية.

تمحورت مواضيع مجمل الصحف الصادرة خلال هذا الأسبوع إلى المعارك في ادلب و المصير الذي ينتظرها بالإضافة إلى توتر العلاقات الإيرانية- الأمريكية و ارسال ترامب لجنوده إلى شرق الأوسط إلى جانب الأوضاع في اليمن، والاحتجاجات السودانية و الجزائرية.

العرب: صيف مشتعل ينتظر إدلب مع تراجع فرص التسوية

وفي الشأن السوري تطرقت العربية خلال هذا الأسبوع إلى تأزم الوضع في ادلب حيث كتبت صحيفة العرب "شهدت محافظة إدلب وجوارها عودة للتصعيد بعد هدنة غير معلنة بين الطرفين، ويعزو البعض ذلك إلى عدم توصل أطراف الصراع إلى اتفاق بشأن سبل إنهاء سيطرة هيئة تحرير الشام التي تقودها جبهة فتح الشام (النصرة سابقا) على المنطقة.

ويثير التصعيد الذي يترافق مع تحذيرات غربية من استخدام الجيش السوري لأسلحة كيمياوية قلقا من مواجهة بين القوات الحكومية المدعومة روسيا وأنقرة التي ترفض إخلاء مواقع يتمركز فيها الجيش التركي خاصة مع اقتراب القصف منها، وإن كان الكثير يتشككون في ذلك في ظل سيطرة روسيا على زمام الأمور.

ويرى مراقبون أن الأمور في إدلب تتدحرج بسرعة نحو عملية عسكرية واسعة، في ظل تأكيد موسكو مرارا أنه لا يمكن التسامح مع بقاء “الإرهابيين” إلى ما لا نهاية.

الشرق الأوسط: دمشق تمطر إدلب بـ«البراميل» بعد نكسة حماة

وفي صحيفة  الشرق الأوسط  لفتت إلى القصف النظام السوري بالبراميل على مدينة ادلب "أمطرت قوات النظام السوري بدعم من روسيا إدلب بمئات «البراميل» والغارات، وذلك بعد تراجعها في شمال حماة أمام فصائل معارضة استعادت السيطرة على مناطق خسرتها سابقاً".

وأضافت "أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بقصف «مثلث الشمال» الذي يضم إدلب وأرياف حماة واللاذقية وحلب في اليوم الخامس والعشرين من {التصعيد الأعنف». وأضاف أنه وثق مقتل 10 من قوات النظام في «قصف واشتباكات مع مجموعات معارضة ومتطرفة في ريف حماة الشمالي وجبل شحشبو»، إضافة إلى مقتل «14 من مقاتلي الفصائل في القصف والاشتباكات في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي». كما قتل مدنيون بقصف مناطق في ريف إدلب".

الوطن: نظام أردوغان يسعى لتقوية موقفه التفاوضي ورفع معنويات إرهابييه وتعديل موازين القوى … هدنة الـ72 تهاوت بخروقات الإرهابيين وتعزيزات تركيا.. والجيش يتصدى

ومن جانبها قالت صحيفة الوطن السورية "قبل انتهاء مدة الهدنة التي من المفترض أن تنتهي منتصف ليل الإثنين الثلاثاء، تهاوت هدنة الـ72 ساعة في شمال البلاد، بعد أن خرقها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وحلفاؤه عدة مرات كان آخرها فجر أمس...

وفي مسعى لتقوية الموقف التفاوضي لأنقرة ورفع معنويات الإرهابيين المتآكلة وتعديل موازين القوى التي تميل لمصلحة الجيش السوري على الأرض، ألقى النظام التركي بكل ثقله إلى جانب الإرهابيين في معركة إدلب والأرياف المجاورة لها والتي حقق الجيش السوري تقدما لافتاً منذ انطلاقتها، وزجت أنقرة بالمئات من إرهابي ريفي حلب الشمالي والشمالي الشرقي إلى جانبهم في جبهات أرياف حماة وإدلب.

البيان: تركيا تُدخِل كتائب من الإرهابيين إلى طرابلس

وفي الشأن الليبي برزت تدخل تركيا لكتائب من الارهابين إلى طرابلس من المواضيع المهمة التي تطرقت إليها الصحف العربية هذا الأسبوع ، إذ قالت صحيفة البيان "كشف الجيش الليبي أن الباخرة التركية التي أمدت ميليشيات طرابلس بالسلاح حملت معها إرهابيين بعضهم ينتمي إلى تنظيم «داعش» للقتال إلى جانب الميليشيات...

وكشف العقيد أبوبكر البدري، أحد ضباط العمليات بالبحرية الليبية التابعة للجيش الوطني الليبي، أن الباخرة التركية أمازون التي رست قبل أيام بميناء طرابلس، كانت تحمل أعداداً كبيرة من الإرهابيين بمن فيهم عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف البدري، في إيجاز صحفي نشرته غرفة عمليات الكرامة بالمنطقة الغربية وأورده موقع «بوابة أفريقيا الإخبارية»، أن شحنة المدرعات التي أعلن وصولها إلى المجموعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني، كانت للتغطية فقط عن الشحنة الحقيقية، التي قال إنها تتمثل في عدد كبير من عناصر التنظيمات الإرهابية الذي نقلتهم تركيا من سوريا إلى ليبيا.

العرب: العراق يبحث عن دور الوسيط بين واشنطن وطهران

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة العرب "أقرت القوى السياسية العراقية، بحضور زعماء أبرز الميليشيات المسلحة، “مبادئ عامة” تمهيدا لتوقيع ميثاق شرف يلزم بالحياد إزاء الصراع الأميركي الإيراني في المنطقة، في وقت يرشّح فيه رئيس الحكومة عادل عبد المهدي العراق للعب دور الوسيط بين طهران وواشنطن، وهو دور قد لا يتحقق في بلد أغلب الفاعلين فيه مرتبطون ارتباطا وثيقا بإيران، واستضاف الرئيس العراقي برهم صالح في مقر إقامته ببغداد، على مدى الليالي الرمضانية الثلاث الأخيرة، سلسلة اجتماعات ليست معلنة شارك فيها رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وكبار المسؤولين والقادة السياسيين وزعماء الكتل ورؤساء الأحزاب وقيادات في ميليشيات مسلحة وموظفون بدرجات رفيعة، لبحث إمكانية تجنيب العراق تداعيات أي صدام مسلح بين الولايات المتحدة وإيران".

الشرق الأوسط: تعزيزات أميركية دفاعية... واتهامات لـ«الحرس الثوري»

كما كان الصراع بين امريكا و إيران من المواضيع التي شغلت الصحف هذا الأسبوع حيث كتبت صحيفة الشرق الأوسط و قالت "أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، عن إرسال تعزيزات دفاعية الى منطقة الخليج، فيما أكد الجيش الأميركي أن معلومات الاستخبارات تشير إلى مسؤولية «الحرس الثوري» الإيراني مباشرة عن الهجمات الأخيرة في المنطقة، وقال ترمب، في تصريح بالبيت الأبيض، «نريد أن تكون لدينا حماية في الشرق الأوسط»، مضيفاً: «سنرسل عدداً قليلاً نسبياً من الجنود، غالبيتهم للحماية. (...) سيكون العدد نحو 1500 شخص»".

العرب: علاقات الحكومة اليمنية بالمبعوث الأممي تسير نحو القطيعة

في الشأن اليمني حصلت “العرب” على رسالة وجّهها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تتضمن انتقادات غير مسبوقة لأداء المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

وأضافت الصحيفة "اتهم الرئيس هادي في الرسالة شديدة اللهجة والتي تتكون من خمس صفحات غريفيث بممارسة تصرفات مستفزة منذ توليه مهام عمله في اليمن".

وسردت الرسالة بحسب الصحيفة ما وصفته بتجاوزات المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن والتي بلغت “مستويات غير مسبوقة ضربت بعرض الحائط كل المرونة والتنازلات التي قدمتها الحكومة اليمنية لإنجاح مخرجات السويد”، كما تضمنت الرسالة اتهاما لغريفيث بـ“توفير الضمانات للميليشيات الحوثية للبقاء في الحديدة وموانئها تحت مظلة الأمم المتحدة”.

القدس العربي: السودان : «حميدتي» يهدد الموظفين بالطرد في حال مشاركتهم في إضراب المعارضة

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة القدس العربي إلى الإضراب الذي أعلنته المعارضة السودانية، وقالت الصحيفة "رغم تأكيده المستمر بالرغبة في تسليم السلطة، فإن الفريق ركن محمد حمدان دقلو، «حميدتي» نائب رئيس المجلس العسكري، وقائد قوات «الدعم السريع»، يسير باتجاه التصعيد ضد المعارضة السودانية التي استكملت، أمس الأربعاء، استعداداتها للإضراب العام رداً على تمسك الجيش بالسيطرة على المجلس السيادي المفترض تشكيله لإدارة المرحلة الانتقالية.

وقال دقلو لصحيفة «الأهرام» المصرية في مقابلة نشرت الأربعاء إن«الجيش يريد تسليم السلطة لحكومة منتخبة ديمقراطيا في أسرع وقت ممكن». وأضاف: «لقد تعبنا. نريد تسليم السلطة اليوم قبل غد». لكنه استدرك قائلا «الجيش يريد حلا سريعا». وزاد «أعضاء المجلس العسكري ليسوا سياسيين، ونحن في انتظار تشكيل الحكومة»".

الحياة: تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات

وفي الشأن الجزائري قالت صحيفة الحياة "اعتقلت الشرطة الجزائرية الجمعة عشرات الأشخاص قرب ساحة البريد المركزي، حيث تلتقي التظاهرات الأسبوعية ضد النظام منذ 22 شباط (فبراير)، وفق ما أفاد شهود وصحافيون على مواقع التواصل الاجتماعي، بيد أن ذلك لم يمنع مئات المحتجين من التجمع قرب المبنى الذي أبقتهم بمنأى منه سيارات للشرطة اصطفت عنده، إضافة الى طوق أمني مشدد، وردد المحتجون شعارات ضد الجنرالات وقائد أركان الجيش اللواء أحمد قايد صالح، الرجل القوي في البلاد. وقال مهنى عبد السلام أحد المحتجين وهو أستاذ في جامعة باب الزوار بالعاصمة: «لاحظت أن الشرطة تعتقل بشكل منهجي كل من يحمل لافتة» ولكن «لن نتوقف» عن التظاهر. وأفاد موقع «كل شيء عن الجزائر» الإخباري أن «الشرطة نفذت اعتقالات مكثفة بين المتظاهرين» ملاحظاً حضوراً مهماً للشرطيات، للمرة الأولى منذ بداية التظاهرات".

(م ح)


إقرأ أيضاً