صيف ملتهب بانتظار إدلب وإيران ضد الحرب مع أمريكا

في الوقت الذي شنّت فيه مجموعات مرتزقة تابعة لتركيا هجمات مضادة على قوات النظام واستعادت السيطرة على مناطق فقدتها سابقاً، يرى مراقبون أن الأمور في إدلب تتدحرج بسرعة نحو عملية عسكرية واسعة في ظل ترك تركيا لملفها بيد موسكو، في حين يستبعد القادة الإيرانيون أن تدخل إيران في مواجهة مباشرة أو تشن حرباً بالوكالة مع الولايات المتحدة.

تطرّقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى الأوضاع الميدانية في سوريا والاستراتيجية الأمريكية فيها، إلى جانب التوتر الأمريكي – الإيراني، والأوضاع السودانية واللبنانية وغيرها من المواضيع الأساسية في المنطقة.

العرب: صيف مشتعل ينتظر إدلب مع تراجع فرص التسوية

وفي الشأن السوري تطرّقت صحيفة العرب إلى أوضاع إدلب وقالت "شهدت محافظة إدلب وجوارها عودة للتصعيد بعد هدنة غير معلنة بين الطرفين، ويعزو البعض ذلك إلى عدم توصل أطراف الصراع إلى اتفاق بشأن سُبُل إنهاء سيطرة هيئة تحرير الشام التي تقودها جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) على المنطقة.

ويثير التصعيد الذي يترافق مع تحذيرات غربية من استخدام الجيش السوري لأسلحة كيمياوية قلقاً من مواجهة بين القوات الحكومية المدعومة روسيا وأنقرة التي ترفض إخلاء مواقع يتمركز فيها الجيش التركي خاصة مع اقتراب القصف منها، وإن كان الكثير يتشككون في ذلك في ظل سيطرة روسيا على زمام الأمور.

ويرى مراقبون أن الأمور في إدلب تتدحرج بسرعة نحو عملية عسكرية واسعة، في ظل تأكيد موسكو مراراً أنه لا يمكن التسامح مع بقاء “الإرهابيين” إلى ما لا نهاية.

ورغم تحاشي كل من دمشق وموسكو الإعلان عن نواياهما حيال هذا التصعيد وعما إذا كان الهدف هو شن عملية عسكرية واسعة أم فقط الضغط على القوى الداعمة للفصائل الجهادية والمعارضة، فإن المؤشرات الحالية توحي بأن الأمور تنساق خلف عملية شاملة.

ولا يستبعد مراقبون أن تكون أنقرة قد تركت مصير إدلب بيد موسكو بعد أن عجزت عن تنفيذ تعهداتها حيال اتفاق سوتشي، وأنها قد تتظاهر بدعم الفصائل حتى لا تجد نفسها مُعرضة لعمليات انتقامية خاصة مع الكم الهائل من الجهاديين في المنطقة.

القدس العربي: البنتاغون: استخدام النظام السوري للسلاح الكيميائي خط أحمر… المعارضة تستعيد كفرنبودة وتحبط هجوماً شمال اللاذقية

وفي ذات السياق قالت صحيفة القدس العربي "في هجوم هو الأوسع منذ بدء حملة النظام، شنّت فصائل المعارضة هجوماً على بلدة كفرنبودة وسيطرت على معظم أجزائها، واستعادت ثلاث قرى من أصل 12 بلدة سيطر عليها النظام منذ بداية حملته العسكرية على إدلب، كما صدّت هجوماً لقوات النظام شمال اللاذقية.

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن فصائل المعارضة السورية سيطرت بشكل كامل على بلدة كفرنبودة في ريف حماة وذلك عقب شنهم هجوماً مضاداً على قوات الحكومة السورية. وأضاف المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، بأنه تم شن نحو 100 غارة جوية على مناطق المعارضة السورية منذ صباح أمس.

وفي سياق متصل، قال نشطاء في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إن مسلحي المعارضة يواصلون شن هجمات مضادة على مواقع قوات الحكومة السورية في مناطق جبل شحشبو وسهل الغاب بريف حماه الشمالي الغربي".

الشرق الأوسط: 10 إجراءات أميركية في سوريا لتحقيق 3 أهداف

وعن الاستراتيجية الأمريكية في سوريا كتبت صحيفة الشرق الأوسط "تواصل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، تنفيذ سياسة في سوريا من عشرة إجراءات لتحقيق 3 أهداف هي: عدم عودة «داعش»، ومواجهة نفوذ إيران، والدفع لحل سياسي، في وقت حثّ الكونغرس الرئيس ترمب على تبني «استراتيجية ملموسة» لتحقيق هذه الأهداف والضغط على روسيا.

وأوضحت مصادر مُطّلعة أن الخطة التي تتبناها واشنطن تتضمن خطوات تنفيذية، بينها البقاء في شمال شرقي سوريا، والتنسيق مع دول أوروبية بحيث يكون الانسحاب الأميركي وتقليص عدد الألفي جندي متزامناً مع نشر قوات أوروبية بما يمنع إيران من ملء الفراغ، إضافةً إلى دعم الحملة الإسرائيلية في ضرب «مواقع إيران» و«حزب الله» لضمان الالتزام بـ«الخطوط الحمر» في سوريا.

كما تضمنت الخطة التنسيق مع أوروبا لفرض عقوبات اقتصادية على الحكومة السورية ومؤسساتها وشخصيات مقربة منها، وعرقلة التطبيع العربي الثنائي والجماعي، وتجميد إعمار سوريا، وفرض عقوبات على رجال أعمال سوريين منخرطين في مشاريع الإعمار، وتوجيه ضربات مركّزة إلى مواقع حكومية سورية في حال استعمال السلاح الكيماوي، واعتبار الكلور سلاحاً كيماوياً".

الحياة: الحريري يعطي مهلة أخيرة بعد تكرار باسيل أفكاره وخليل يعتبر العجز إنجازاً وفنيانوس ينتقد النقاش غير المفيد

لبنانياَ، جاء في صحيفة الحياة "بات تأجيل إنجاز الحكومة اللبنانية موازنة عام 2019 مثل قصة إبريق الزيت بعد أن أفضى اجتماعها الثامن عشر أمس إلى تأجيل آخر إلى غد الجمعة لإفساح المجال أمام الوزراء لدراسة اقتراحات جديدة تقود إلى خفض العجز عن نسبة 7،6 في المئة قياساً إلى الدخل الوطني المحلي.

وتسبب التأجيل بانزعاج واضح من رئيس الحكومة سعد الحريري ومن وزير المال علي حسن خليل ووزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس الذي اقترح أن تحصل اجتماعات بين الحريري وباسيل وخليل بعد أن طال النقاش من دون طائل".

الشرق الأوسط : إيران ضد «حرب بالوكالة» مع أميركا

وفي الشأن الإيراني كتبت صحيفة الشرق الأوسط "استبعد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حشمت الله فلاحت بيشه، أمس، أن تدخل إيران في مواجهة مباشرة أو تشن حرباً بالوكالة مع الولايات المتحدة.

وفي رد ضمني على ما أعلنه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، حول ترجيح مسؤولية إيران عن الأعمال التخريبية ضد السفن الأربع قبالة سواحل الإمارات، قال فلاحت بيشه إن بلاده تنتظر نتائج التحقيق، مضيفاً أنه «لا يمكن لأي مجموعة الإعلان عن خوض حروب بالوكالة عن إيران». وتابع أن «سياسة إيران عدم البدء بالحرب. أي خطوة تحدث في أي مكان من المؤكد ليست جزءاً من سياستنا». ويشتبه مسؤولون أميركيون في وقوف إيران أو وكلاء يعملون لمصلحتها وراء الهجوم على أربع ناقلات قبالة سواحل الفجيرة، وأيضاً وراء إطلاق صاروخ قرب السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء ببغداد".

العرب: حفتر يستبق زيارة واشنطن بحملة علاقات عامة لدعم الجيش الليبي

أما في الشأن الليبي فأفادت صحيفة العرب "كشفت تقارير أميركية عن أن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر قام بتعيين شركة علاقات عامة لمساعدته على إقامة علاقات أوثق مع الولايات المتحدة، في خطوة تكشف عن استفاقة على ضرورة إسناد النجاحات العسكرية بتحرّك دبلوماسي وإعلامي واسع لنقل صورة حقيقية عن هجوم طرابلس وأهدافه، ومرحلة ما بعد الحسم العسكري.

وقام الجيش الليبي بتوظيف شركة “ليندن غوفرنمنت سولوشن” ومقرها في هيوستن بالولايات المتحدة، وفقاً لوثيقة تسجيل الوكيل الأجنبي الصادرة، الثلاثاء، عن وزارة العدل.

وستقوم “ليندن”، التي ستحصل على حوالي مليوني دولار بموجب اتفاقية مدتها 13 شهراً، بالمساعدة في “بناء التحالف الدولي والعلاقات العامة” للجيش الوطني الليبي.

الشرق الأوسط: تلويح أممي بوقف المساعدات عن الحوثيين

وفي الشأن اليمني أشارت صحيفة الشرق الأوسط إلى وقف المساعدات على الحوثيين ودعم الشعب اليمني ، وقالت الصحيفة "أدان مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة منسق الإغاثة في اليمن، الانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران ضد العمل الإنساني، وتناول لوكوك في تصريحات أمس مسألة إعاقة الحوثيين وصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني، قائلاً: «نحقق في جميع هذه الحالات ونثيرها معهم، وسنُعلق توزيع المساعدات إن لزم الأمر». وأشار إلى أن إعادة البناء والنهوض بالاقتصاد اليمني ومعالجة الأضرار المادية ستحتاج إلى أعوام طويلة، مندداً في الوقت ذاته بالهجمات الصاروخية والطائرات المسيّرة التي تشنها ميليشيات الحوثي على الأراضي السعودية. وتابع: «نُدين هذه الهجمات بشكل صريح»".

القدس العربي: السودان : «حميدتي» يهدد الموظفين بالطرد في حال مشاركتهم في إضراب المعارضة

وفي الشأن السوداني لفتت صحيفة القدس العربي إلى الإضراب الذي أعلنته المعارضة السودانية، وقالت الصحيفة "رغم تأكيده المستمر بالرغبة في تسليم السلطة، فإن الفريق ركن محمد حمدان دقلو، «حميدتي» نائب رئيس المجلس العسكري، وقائد قوات «الدعم السريع»، يسير باتجاه التصعيد ضد المعارضة السودانية التي استكملت، أمس الأربعاء، استعداداتها للإضراب العام رداً على تمسك الجيش بالسيطرة على المجلس السيادي المفترض تشكيله لإدارة المرحلة الانتقالية.

وقال دقلو لصحيفة «الأهرام» المصرية في مقابلة نُشرت الأربعاء إن «الجيش يريد تسليم السلطة لحكومة منتخبة ديمقراطياً في أسرع وقت ممكن». وأضاف: «لقد تعبنا. نريد تسليم السلطة اليوم قبل غد». لكنه استدرك قائلاً «الجيش يريد حلاً سريعاً». وزاد «أعضاء المجلس العسكري ليسوا سياسيين، ونحن في انتظار تشكيل الحكومة»".

(م ح)


إقرأ أيضاً