صناعة الزعتر مهنة متوارثة لنساء حي الشيخ مقصود

تعتمد نساء حي الشيخ مقصود في حلب على الصناعات اليدوية في تلبية احتياجاتهم من المونة وغيرها، ولعل أبزر الصناعات هي صناعة الزعتر المنزلي، الذي يتطلب الخبرة ويمتاز بجودته ونكهته المميزة.

تشتهر مدينة حلب في سوريا بالزعتر المعروف بجودته، والذي تتطلب صناعته الخبرة والمجهود، ولاتزال الكثير من النساء في حي الشيخ مقصود يصنعون الزعتر بأيديهم في منازلهم، كما كان أجدادهم يفعلون.

المواطنة زينات عثمان تناهز من العمر 50 عاماً، إحدى النساء اللواتي احترفت  صناعة الزعتر المنزلي منذ أكثر من 30 عاماً، بكميات كبيرة لتلبية احتياجات عائلتها منها وبيعها لنساء الحي، حيث يسعى الأهالي للحصول على الزعتر المصنوع في المنازل فضلاً عن الزعتر الصناعي، حيث يجد الأهالي أن نكهة الزعتر المنزلي هو النكهة الأصلية للزعتر.

كيف يُصنع الزعتر المنزلي؟

يمتاز الزعتر باحتوائه على العديد من المكونات منها "حمص، بذر بطيخ، زعتر أخضر، برغل، جوز، سماق، سمسم "، يتم تحميص كل عنصر على حدى، وتوضع في وعاء كبير حتى يبرد وتخلط جميع المكونات مع بعضها، وبعدها يتم طحن المكونات مع توابل أساسية تستخدم في الزعتر وهي "يانسون، كمون، القرفة، كزبرة" وفي المرحلة الأخيرة يتم تحميص السمسم وخلطه مع الزعتر المطحون.

ماهي فوائد الزعتر؟

للزعتر فوائد عديدة حيث له قدرة على تطهير وتعقيم الجسم وتخفيف آلام الرأس، تقوية الذاكرة، منع السعال، الإسهال، البرد، كما ويعتبر الزعتر أحد المضادات الحيوية الطبيعية وله قدرة على علاج أمراض الجهاز التنفسي.

إقبال كبير من قبل الأهالي على الزعتر المصنوع منزلياً 

بعد الانتهاء من عملية تحضير الزعتر تقوم المواطنة زينات بوضعها في أكياس بوزن كيلو، وبيعها لزبائنها الذين قاموا بالطلب منها، حيث يُقبل الأهالي على الزعتر المصنوع منزلياً والذي يعتبر أجود من الزعتر المصنوع في المعامل.

زينات عثمان أشارت بأن إقبال الأهالي على الزعتر جيد جداً، وتقوم بدورها على تصنيع الزعتر في منزلها وبيعها لزبائنها.

ولفتت زينات أن الزعتر المنزلي يلقى إقبالاً أكثر من المصانع، كونه يتميز بنكهته اللذيذة وجودته.

(آ أ)


إقرأ أيضاً