صحيفة فرنسية تؤكّد وجود البغدادي في ليبيا وخبراء يُرجعون ذلك للدعم التركي والقطري

أكّدت صحيفة "جون أفريك" الفرنسية نقلاً عن مصادر استخباراتية أن زعيم مرتزقة داعش أبو بكر البغدادي هرب إلى ليبيا بعد هزيمة عناصره في الباغوز على يد قوات سوريا الديمقراطية, فيما أرجع خبراء تحويل البغدادي عملياته إلى ليبيا بسبب الدعم الجوي التركي والقطري.

وأوردت صحيفة جون أفريك نقلاً عن مصادر وصفتها بـ"الاستخباراتية"، أن تونس تلقت معلومات بشأن البغدادي من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد "داعش" في كل من سوريا والعراق.

وفي وقت سابق، ذكر موقع "تونيزي نيميريك" التونسي أن زعيم "داعش" لجأ إلى ليبيا بعدما مُني بهزيمة في قرية الباغوز، بمحافظة دير الزور، شرقي سوريا، المعقل الأخير لهم.

وبحسب التقارير الصحفية لم يستبعد محللون لجوء البغدادي إلى ليبيا في ظل تواجد قادة تابعين لتنظيمه في المنطقة، بإمكانهم توفير شتى السبل له لخوض حرب أخرى طويلة في المنطقة الممتدة من ليبيا على البحر الأبيض المتوسط، وحتى أقصى الساحل الصحراوي حيث ينشط التنظيم الإرهابي، وحيث يخوض الجيش الوطني الليبي معركته ضد الإرهاب.

وذكرت تقارير إعلامية، أن قوات بريطانية أجلت عدداً من عسكرييها في ليبيا، بعدما تلقّت معلومات عن احتمال وجود البغدادي في هذا البلد.

وبحسب الخبير في الجماعات المتطرفة في المنطقة، عثمان تازغارت، فإن "إمكانية نقل معركة البغدادي للمنطقة ممكنة إذا تأكد انتقاله إلى ليبيا، حيث يحظى أنصاره بقدرات غير محدودة.. مثل سيطرتهم على خطوط طيران جوية وبرحلات منتظمة بين إسطنبول وطرابلس يمكنهم نقل البغدادي عبرها".

وتمتلك مجموعة يقودها الإرهابي الليبي المطلوب عبدالحكيم بلحاج خطوط طيران ناشطة تحمل شعار "الأجنحة الليبية"، وتقوم برحلات منتظمة بين كل من طرابلس والدوحة وإسطنبول.

(ي ح)


إقرأ أيضاً