صحيفة بريطانية: صفعة الانتخابات أظهرت هشاشة حزب أردوغان وأنهت هيمنة الإسلام السياسي

أشارت صحيفة بريطانية أن الصفعة التي تلقاها حزب العدالة والتنمية التركي, برئاسة أردوغان في الانتخابات المحلية أظهرت هشاشة حكمه, وأنهت هيمنة الإسلام السياسي التي دامت ربع قرن, على أكبر مدينتين في تركيا.

قالت صحيفة "العرب ويكلي" البريطانية في مقال لها تحدثت فيه عن الصفعة التي تلقاها أردوغان في الانتخابات المحلية التركية، أنها كانت بمثابة استفتاء عليه وسياساته.

وتشير الصحيفة البريطانية إلى أن النتائج أظهرت هشاشة حكم أردوغان الإخواني، على الرغم من فوز حزب العدالة والتنمية (AKP) بنسبة 44 % من إجمالي الأصوات.

وتلفت الصحيفة إلى أن آثار تصويت الأحد الماضي، حيث فاز حزب الشعب الجمهوري العلماني المعارض (CHP) بانتصارات في أكبر مدن البلاد، بما في ذلك أنقرة وإسطنبول وفقًا لنتائج غير رسمية، قد تكون "خطيرة" .

ونقلت الصحيفة عن بهل أوزكان، أستاذ مشارك بجامعة مرمرة قوله: "لقد انتهت الهيمنة التي فرضها الإسلام السياسي منذ ربع قرن على أكبر مدينتين في تركيا".

وتؤكد الصحيفة على أن أمل أردوغان المتبقي في تركيا يكمن في ألا تؤثر المشاكل الاقتصادية المتزايدة على نتائج استطلاعات الرأي، حيث تصل البطالة إلى 12 % من السكان - أي ما يصل إلى 25% بين الشباب، ويبلغ معدل التضخم 20 % و العملة التركية فقدت حوالي  30 في المئة من قيمتها.

وتضيف الصحيفة: " أن العدالة والتنمية كان يسعى جاهداً إلى تدجين وسائل الإعلام ومنع التعبير عن وجهات نظر متعارضة، وحاولوا استغلال الانقلاب المزعوم عام 2016 لقمع الصحافة والمجتمع المدني وأحزاب المعارضة ".

ووفقاً للجنة حماية الصحفيين، هناك 68 صحفياً خلف القضبان اعتباراً من ديسمبر 2018".

وكان رئيس بعثة المراقبين في مجلس السلطات المحلية والإقليمية بمجلس أوروبا أندرو داوسون  قال إن المجلس غير مقتنع بأن "تركيا تتمتع في الوقت الحالي ببيئة انتخابية حرة ونزيهة تعد ضرورية لإجراء انتخابات ديمقراطية حقيقية تتماشى مع القيم والمبادئ الأوروبية ".

(م ش)


إقرأ أيضاً