صحيفة امريكية: تركيا والناتو قاب قوسين من التناحر بسبب بوتين

اعتبر الصحفي أندرو مالكولم في مقال نشرته صحيفة "ميامي هيرالد" الأمريكية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتدخل في الشؤون الأميركية، ليس فقط من خلال الانتخابات، بل وأيضاً في الشرق الأوسط عبر تركيا مؤكداً بأن تركيا تختار جانباً يتعارض مع عضويتها في حلف الناتو.

أشار الصحفي أندرو مالكولم في مقاله إلى أن الاقتراح المقبول على نطاق واسع بأن موسكو تتدخل في الشؤون الأميركية من خلال تزييف وفبركة الأخبار ونشرها في وسائل التواصل الاجتماعي قد يبدو مضحكاً للبعض.

وقال" بوتين ومعه عصابة متورطون بالتدخل في الشؤون الأميركية في الشرق الأوسط، بشكل أعمق وبتأثير خطير ومباشر، وبالتحديد مع حليفنا في الناتو تركيا، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي بقي حتى الآن متردداً في مواجهة بوتين مباشرة، ربما يُغير هذا النهج بسبب خطط تركيا لشراء أنظمة إس-400.

هذا ونظّم ترامب، الأسبوع الماضي، جولة غير اعتيادية في البيت الأبيض للرئيس البولندي، الذي لا تزال صفقة بلاده من الطائرات إف-35 طور الإنجاز، في رسالة واضحة للرئيس التركي رجب طيب أردوغأن حول ما سيخسره في حال مضيه قدماً في صفقة الصواريخ الروسية، وحرمان بلاده من الحصول على طائرات إف-35.

ويرى الصحفي أن الأزمة المستمرة بشأن تركيا يجب أن يكون لها مفاعيل سلبية على الداخل الامريكي. في كل من أوروبا والشرق الأوسط، يحاول بوتين إعادة بناء طموح روسيا الأعظم.

ويلفت الصحفي إلى تدخل روسيا في سوريا لمساعدة النظام جعل وللمرة الأولى في التاريخ الروسي، بأن تكون لموسكو شواطئ المياه الدافئة في الشرق الأوسط.

وكذلك باستخدام مبيعات الأسلحة وبناء المفاعلات النووية، تسلل بوتين بعمق إلى حياة إيران المحاصرة، كما استطاع أيضاً التدخل في  مصر حليفة الولايات المتحدة منذ فترة طويلة وجعلها هدفاً مستمراً لبوتين لمبيعات الأسلحة والنفوذ.

ويشير الصحفي إلى أن  بوتين يحب التعامل مع الرجال الأقوياء. هنا يأتي رجل تركيا القوي المتطور، رجب طيب أردوغان، الذي يقوم بتوحيد قوته ويهدد الحياة الديمقراطية في ذلك البلد.

ويلفت الصحفي بأن تركيا هي واحدة من 29 عضواً في حلف الناتو، التحالف الدولي الذي يبلغ عمره 70 عاماً والذي نجح في مواجهة التوسع السوفيتي خلال الحرب الباردة وأدى إلى حله في أوائل التسعينيات.

وقال الصحفي أندور مالكولم في نهاية مقالته" يبدو أن تركيا اختارت جانباً يتعارض مع عضويتها في حلف الناتو، والذي يجب عليه الآن أن يقرر ويختار بشأن إسقاط عضوية دولة منه للمرة الأولى".

(م ش)


إقرأ أيضاً