شيوخ عشائر سورية: لا لاحتلال عثماني جديد وعلى البلدان العربية صد تركيا

قال عدد من شيوخ العشائر في سوريا أن مناطق الشمال السوري من أكثر المناطق أمناً مؤكدين بأنهم لن يسمحوا لتركيا الدخول إلى الأراضي السورية.

شهدت فعاليات الدروع البشرية في حي المنبطح بمدينة كري سبي قبالة الحدود التركية مشاركة واسعة من شيوخ العشائر السورية الذين جاؤوا من مدن سورية مختلفة، كان من ضمنهم شيوخ من مدن حماة وحمص ودرعا إضافة إلى شيوخ عشائر الشمال السوري.

مشاركة شيوخ العشائر في فعاليات الدروع البشرية جاءت للتأكيد على رفض العشائر للتهديدات التركية باحتلال شمال وشرق سوريا، وتشديداً على وحدة الأراضي السورية.

وكالة أنباء هاوار التقت بالشيخ عبد محمد النهار شيخ عشيرة بوالي، الذي جاء من محافظة حماة ليشارك في فعالية الاعتصام على الحدود السورية التركية.

وقال شيخ عشيرة بوالي "نحن كلنا سوريين، قدمنا إلى شمال سوريا لنقف ضد الاحتلال التركي مع أهلنا في الشمال السوري الذين تمثلهم قوات سوريا الديمقراطية وهم من أبناء الوطن، نحن كسوريين لن نسمح للاحتلال التركي باحتلال أراضٍ سورية جديدة، وكما أخرج الشعب السوري الدولة العثمانية سيستطيع أن يخرجهم الآن من مدن الباب وجرابلس وإدلب وعفرين وحتى لواء إسكندرونة".

وأضاف الشيخ "الشمال السوري من أكثر المناطق السورية أمناً, أبناء المنطقة هم من حملوا على عاتقهم حماية أرضهم وشعبهم" .

وقال الشيخ عبد محمد النهار إن "النظام السوري يتقاسم الدور هو وأردوغان ويتبادلون المناطق السورية ويخلقون الفساد والعنصرية بين أبناء الشعب السوري من خلال التغيير الديمغرافي كما في عفرين السورية التي يقطنها 50% من أبناء الغوطة وبقايا الإرهاب التركي، لماذا الآن الدماء تسيل في إدلب والباب وجرابلس, لماذا يصمت النظام حيال تلك الانتهاكات اليومية بحق أهلنا السوريين".

وشدّد شيخ عشيرة بوالي على ضرورة أن يتخذ النظام السوري موقفاً حازماً تجاه الاحتلال التركي، وأكد بأنهم لن يسمحوا بتكرار احتلال عثماني جديد للأراضي السورية.

ووجّه في ختام حديثه نداءً للعشائر العربية جميعاً بضرورة الوقوف معهم ومساندة قضيتهم، وقال بأن من أخرج العثمانيين قبل نحو مئة عام على ظهور الجمال يستطيع إخراجهم الآن منها.

الشيخ محمد العمر شيخ عشيرة العمور والذي جاء من محافظة حمص للمشاركة في فعالية الدروع البشرية، قال "من خيمة الشرف والكرامة نحيي أهالي الشمال السوري المقاومين على الحدود ضد التهديدات التركية، نحن كلنا سوريون لا فرق بيننا، أي خطر على تل أبيض هو خطر على حمص وكافة المناطق السورية, من هذا المنطلق يجب علينا نحن السوريين الوقوف بصف واحد ضد الاحتلال التركي الذي احتل أكثر من منطقة سورية".

وأكمل قائلاً "نحن ضد التهديدات التركية، ونناشد الشعب التركي للوقوف في وجه أردوغان الذي يحاول إعادة إحياء الدولة العثمانية".

وأوضح شيخ عشيرة العمور أن "على أردوغان التخلي عن فكرة احتلال الأراضي السورية لأننا سنكون له بالمرصاد، والمؤسف أن النظام السوري يؤيد تركيا بمخطط الاحتلال من خلال التزامها الصمت".

وأنهى حديثه بمناشدة بعض شيوخ العشائر السورية الذين يتبعون تركيا، بمراجعة أنفسهم، وقال "تركيا دولة محتلة، في حال وجود خطر عليها ستبيعكم , وعلى الحكام العرب التحرك لوضع حد لتركيا".

 (ج)

ANHA


إقرأ أيضاً