شيوخ عشائر دير الزور: مقاتلو قسد أبنائنا وهم من يحمونا

أبدى شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور استيائهم من التصريحات التي أدلت بها الوزارة الخارجية التي تحاول بث الفتنة بين شعب المنطقة، وأكّدوا بأنهم يعيشون بأمن وأمان في مناطقهم بعد تحريرها من مرتزقة داعش، وأضافوا "مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية هم أبناؤنا كيف يسببون لنا الأذية؟!".

جاء رفض شيوخ ووجهاء العشائر في ريف دير الزور خلال لقاء لوكالتنا مع عدد منهم حول تصريحات الوزارة الخارجية ووصفها أهالي ريف دير الزور بالمضطهدين واتهامها قوات سوريا الديمقراطية بتنفيذ عمليات قتل بحق المدنيين.

وجيه من عشيرة البكارة  الشيخ نوري الجاسم  قال "إن التصريحات التي أدلت بها الخارجية لا صحة لها، نحن شعب يعيش بأمن وأمان وبعد تحرير مناطقنا من رجس الإرهاب نعيش حياة كريمة مع جميع مكونات المنطقة".

الشيخ نوري الجاسم أوضح خلال حديثه بالقول "لسنا مضطهدين ولا محتلين من قبل أي جهة كلنا سوريون، وتساءل الجاسم "كيف يحتل السوري أرضه"، وأضاف رأينا وموقفنا واحد ضد الإرهاب وضد التقسيم  ومقاتلو قوات سوريا الديمقراطية هم أبناؤنا ولا نقبل بهذه التصريحات".

شيخ عشيرة العبيدات دهام الإبراهيم أشار إلى أن التصريحات التي ذكرتها الخارجية السورية مؤخراً بأننا قوات سوريا الديمقراطية قتلت المدنيين هذه أخبار مفبركة وعارية عن الصحة ولا وجود لها".

ادهام الإبراهيم بّين بأن الأمور الخدمية تشهد تحسناً في مناطقهم، وتصريحات الخارجية السورية بعيدة كل البعد عن الحقيقة، وأضاف "نحن كعشائر دير الزور ننفي كل ما تداولته وسائل الإعلام وتصريحات الخارجية وجميعها عارية عن الصحة".

أحد وجهاء عشيرة المناصرة خالد الموزر استهل حديثه بالقول "لسنا محتلين من أي جهة حسبما ذكرت الخارجية السورية، قوات سوريا الديمقراطية هم من أبناء مكوّنات شمال وشرق سوريا".

خالد الموزر أوضح خلال حديثه بأن المنطقة تحتاج قليلاً من الوقت للإصلاح بعد الحروب التي شهدتها المنطقة "لا يحق لأي أحد أن يُملي علينا ما يجب أن نفعله سواء الخارجية أو غيرها، نحن ندير أنفسنا بأنفسنا، ولسنا بحاجة حماية أحد لأن أبناؤنا هم من يحموننا".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً