شيوخ عشائر الرقة:  ق س د هي الضامن الوحيد لحماية المنطقة

قال وجهاء وشيوخ عشائر الرقة بأن "إقامة أي منطقة امنة ترعاها تركيا هو إعلان حرب، وإننا لسنا إرهابيين لإنشاء منطقة آمنة على حدودنا بل قواتنا هي من قضت على الإرهاب الذي ترعاه وتدعمه تركيا المتمثل بداعش وباقي المرتزقة، وقوات سوريا الديمقراطية هي الضامن الوحيد لحماية المنطقة".

حمد المصطفى ـ عمار الخلف /الرقة

وحول الأوضاع الأخيرة التي تشهدها المنطقة وبالأخص إنشاء منطقة آمنة داخل الأراضي السورية، أجرت وكالتنا ANHA لقاءات مع عدد من شيوخ ووجهاء عشائر الرقة الذين أكدوا تمسكهم بوحدة التراب السوري وتوحيد صفوف أبنائها.

الشيخ محمد نور الذيب شيخ عشيرة البريج أوضح قائلاً: "مناطقنا اليوم تعيش في حالة من الأمان والاستقرار ومن أفضل  المناطق استقراراً في البلاد، وحتى يتواجد فيها النازحون من مناطق النظام ومناطق الاحتلال التركي، بفضل أبنائنا السائرون ليلاُ نهاراً للدفاع وحماية المنطقة".

وقال محمد نور الذيب: "إذا كان أردوغان يهددنا بطرد اللاجئين السوريين وعودتهم لسوريا، نحن مستعدون لاستقبال كل اللاجئين السوريين في شمال وشرق سوريا، فهم يعودون لترابهم وهم أبناء هذا البلد، ولا نهدد العالم مثله باللاجئين بل نريد من دول العالم أن توقف أردوغان وأفعاله العدوانية بحق الشعب السوري".

الشيخ محمد تركي السوعان شيخ عشيرة السبخة قال: "حل الأزمة السوريا هي بين أبنائها، لا نريد أجندات خارجية تستغل ظروفنا لتحقيق مصالحها على حساب السوريين، ونقول لتركيا التي تطالب بمنطقة آمنة على أرضنا وحدودنا وتستخدم بعض أصحاب النفوس الضعيفة من السوريين لهذا الغرض، بأن أولئك الهاربين من الوطن والمحتمين بفنادق اسطنبول ليس أصحاب قرارنا هم باعوا كرامتهم وأرضهم ليصبحوا عبيداً لدى أجندات خارجية لذا فإننا لن نسمح بأمثالهم تدنيس أرضنا التي تحررت بفضل دماء شهدائنا الطاهرة".

وأضاف السوعان خلال حديثه: "قوات سوريا الديمقراطية هي القوى الوحيدة الضامنة لوحدة وسلامة أراضينا، قوات سوريا الديمقراطية هم ابناؤنا، وبفضلهم اليوم ينتهى كابوس مرتزقة داعش على جغرافية شمال وشرق سوريا".

بدوره وجه شيخ عشيرة الجعابات طلال هلال السيباط رسالة إلى العالم أجمع قال فهيا :"كيف تطلبون إنشاء منطقة أمنة تشرف عليها تركيا والكل بات يعرف أن تركيا هي من أرسلت إرهابيي العالم إلى لسوريا، عبر فتح حدودها لدخول الارهاب، والتي زادت من معاناة الشعب السوري، تركيا تحاول تصدير أزمتها الداخلية إلى الخارج وتستخدم بعض أصحاب النفوس الضعيفة الذين هربوا من الوطن، وباعا أنفسهم".

وأكد الشيخ طلال السيباط  أنهم لن يقبلوا بداعمي الإرهاب والمرتزقة دخول أرضهم والإشراف على المنطقة الآمنة، ولن يرضوا إلى بمقاتليهم من السوريين الذين حرروا المنطقة من الإرهاب.

 (س)

ANHA


إقرأ أيضاً