شيوخ عشائر الرقة .. عيد نوروز يرمز لأخوة الشعوب و السلام   

هنأ عدد من شيوخ ووجهاء العشائر العربية عموم الشعوب في سوريا بعيد نوروز وقالوا : إن نوروز هو عيد لأخوة الشعوب وبحلول نوروز هذا العام نحن على  مشارف إعلان النصر على الإرهاب ليكون نوروزنا  يوم الحرية والخلاص من الظلم.

عمار الخلف- حمد المصفى/ الرقة

يحتفل اليوم وفي عموم مناطق شمال وشرق سوريا بعيد نوروز حيث تسود أجواء من الفرح والسعادة، مع قرب إعلان النصر على الإرهاب في دير الزور، شيوخ ووجهاء العشائر العربية في منطقة الرقة باركوا العيد على جميع مكونات الشعب السوري وتمنوا أن يعم السلام والأمن في ظل تعايش مشترك بين الشعوب.

وجيه عشيرة الحمرات صدام أحمد الهرمات قال " نبارك لجميع المكونات في شمال وشرق سوريا  وخاصة الشعب الكردي  حلول عيد نوروز".

أحمد أشار إلى أنهم في الرقة يعيشون حياة مليئة بالأخوة والاحترام بين كافة المكونات

وأكد صدام بقوله :" إننا اليوم وبحلول عيد نوروز على مشارف الانتهاء والخلاص من الإرهاب  ليكون نوروزنا يوم الحرية والخلاص من الظلم" .

وفي استذكار له لعفرين نوه صدام أحمد بأن الاحتلال التركي يمارس أبشع الانتهاكات بحق الأهالي هناك ويمنعهم من ممارسة احتفالاتهم فيما طالب  جميع المنظمات الإنسانية والحقوقية وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي بالتدخل وكبح النظام التركي وإيقاف إجرامه التعسفي والتغيير الديمغرافي الذي يحصل على أرض عفرين".

من جانبه بارك شيخ عشيرة العمر محمد قحيط العمر  عيد نوروز على مكونات الرقة التي تحتفل به للمرة الأولى وتابع  واليوم وبفضل قوات سوريا الديمقراطية التي عملت على تحرير الأرض من براثن الإرهاب نحتفل للمرة الأولى في مدينة الرقة التي اتخذها داعش عاصمته المزعومة.

وبدوره تحدث شيخ عشيرة السبخة محمد تركي السوعان قائلاً:" عيد نوروز"  هو عيد لكل السوريين لأنه لا يخص فقط المكون الكردي بل يشمل كافة مكونات الشعب السوري فهو يمثل كل سوري مهما كانت قوميته  ونقول للعالم أجمع بأننا نحتفل مع بعضنا البعض ونشعل الشموع والنيران لنعيش الطقوس التي حرمنا منها لسنوات من الظلام الذي مر على المنطقة".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً