شيوخ الرقة: من أولوياتنا إخراج الاحتلال ولا نقبل بأي دستور خارج سوريا

أكدّ شيوخ ووجهاء العشائر في منطقة الرقة على وقوفهم مع قوات سوريا الديمقراطية، كما عبروا عن رفضهم لأي دستور لا يمثل إرادة كافة السوريين.

بناء على طلب وجهاء عشيرة "العفادلة"، أُقيم أمس السبت 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 ملتقى للعشائر العربية، وذلك في ملعب الشهيدة هفرين خلف في مدينة الرقة، لمناقشة آخر التطورات السياسية والعسكرية، وتوحيد الصفوف لمواجهة العدوان التركي على شمال شرق سوريا.

وخلال الاجتماع أكدّ شيوخ ووجهاء العشائر العربية في الرقة وشمال شرق سوريا، على ضرورة توحيد الرؤى السياسية والعسكرية لمواجهة "المحتل التركي الذي يحاول احتلال سوريا مرة ثانية من خلال مرتزقته" مستنكرين الصمت الدولي حيال الهجمات التركية.

عدد من شيوخ العشائر تحدثوا لوكالة أنباء هاوار على هامش الاجتماع.

الشيخ فواز البيك المتحدث باسم عشائر الطبقة قال بهذا الصدد:" من العار التحدث عن أي لجنة دستورية في سوريا وهي تتعرض اليوم  لأشرس هجوم عسكري من قبل مرتزقة العدوان التركي، الذي استخدم معظم ترسانته العسكرية في مواجهة قوات سوريا الديمقراطية التي قدمت الآلاف من الشهداء من أجل تحرير الإنسانية من مرتزقة داعش".

وطالب البيك "مجلس الأمن الدولي بافتتاح محكمة قضائية لمحاسبة مرتزقة الاحتلال التركي وعلى رأسهه النظام التركي الذي أعطى الإيعاز لهذا الهجوم البربري، وعلى المجتمع الدولي اتخاذ الموقف الحازم والصارم حيال الهجمات التركية المستمرة حتى هذه الحظة".

شيخ عشيرة الجعابات طلال هلال السيباط تطرق أيضاً إلى موضوع اللجنة الدستورية وأكد رفضهم لأي دستور "يُعتمد للبلاد دون مشاركة واسعة من كامل مكونات الشعب السوري" وأضاف " نحن شيوخ ووجهاء العشائر في كامل مناطق شمال وشرق سوريا، نقف خلف إدارتنا السياسية والعسكرية ".

وتابع السيباط: "يجب توحيد الجهود بوجه المحتل التركي الذي يحاول احتلال سورية مرة ثانية، لا يمكن تناسي التضحيات والبطولات العظيمة التي قدمتها قوات سوريا الديمقراطية وهي تتصدى لأشرس التنظيمات الإرهابية نيابةً عن العالم أجمع".

وأكد السيباط أن أي دستور يُعتمد عليه خارج إطار الجغرافية السورية، ويستثني مكونات الشعب في شمال وشرق سوريا هو دستور غير شرعي "ونرفضه رفضاً قاطعاً، ومصيره الفشل الحتمي" مشيراً إلى أنه لا يمكن إقصاء 5 ملايين نسمة السوريين من المشاركة في إعداد الدستور.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً