شيوخ الرقة: تفجير أمس استهدف النسيج الوطني  وزعزعة لأمن المنطقة

استنكر شيوخ ووجهاء عشائر مدينة الرقة ما وصفوه بـ"العمل الإجرامي الجبان" الذي استهدف يوم أمس أهالي مدينة الرقة، مما أسفر عن وقوع عدد من الشهداء والجرحى، مشيرين بأصابع الاتهام إلى "أجندات خارجية تحاول كسر إرادة الشعب والنسيج الوطني في مناطقنا المحررة".

 تعرضت مدينة الرقة يوم أمس الثلاثاء لسلسة انفجارات طالت المدنيين الأبرياء راح  ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى . وأثار هذا الهجوم الإرهابي استياء وجهاء وأهالي المدينة الذين عبروا عن سخطهم في لقاءات مقتضبة أجرتها معهم وكالة أنباء هاوار.

شيخ عشيرة البريج محمد نور الذيب استنكر "العمل الجبان الذي أودى بحياة العديد من المدنيين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم مارين بهذا الطريق لتطالهم يد الغدر ".

وأضاف الذيب: "بعد الانتصار الكبير والمؤزر الذي حققته قوات سويا الديمقراطية في آخر جيب لمرتزقة داعش في الباغوز، سعت بعض القوى الظلامية في محاولة فاشلة لضرب حالة الاستقرار السائدة في المنطقة واللحمة الوطنية بين كافة المكونات من خلال استخدام الخلايا النائمة في عملية شغب أودت بحياة عدد من المدنيين".

الذيب أشار بأصابع الاتهام إلى الدولة التركية "المتمثلة بأردوغان" وقال بهذا الصدد: "بعد الخسارة الكبيرة التي طالت حزبه في انتخابات البلديات وسقوط عدد من المدن الرئيسة في تركيا، وبعد نهاية مرتزقة داعش على الأرض، عملت الدولة التركية على تجنيد عدد من المرتزقة واستخدامهم في عملية انتحارية لضرب النسيج الوطني".

الشيخ محمد نور الذيب أكد عزم عشائر المنطقة على "زيادة التنسيق الميداني والعسكري وزرع حب الوطن والمواطن في قلوب الأهالي، وترسيخ مفهوم الأمة الديمقراطية من خلال الأكاديميات الفكرية والمدارس التربوية".

شيخ عشيرة السبخة محمد تركي السوعان  تحدث أيضاً حول الموضوع: " تعمل بعض جهات الاستبداد العالمي على ضرب النسيج الوطني، وبث الرعب والخوف في صدورنا بعد حالة الأمن والأمان منذ إعلان التحرير".

وبيّن السوعان أن هذه الاعمال الإجرامية تأتي في وقت تشهد فيه مدينة الرقة حركة عمرانية واسعة، وعودة كبيرة للأهالي الذين أجبرتهم الحرب الدموية على الخروج من منازلهم قسراً، وقال: "هذه الأعمال لا تزيدنا إلا إصرار وعزماً على  متابعة المسير والنضال وتحقيق العدالة في كامل الجغرافية السورية".

السوعان أكد أيضاً أنهم سيعملون على عقد اجتماعات دورية مع أبناء العشائر في الرقة لتوعيتهم، وحثّهم على أداء مسؤولياتهم في "بناء المجتمع  الديمقراطي الذي يعتمد بشكل أساسي على أخوة الشعوب والعيش المشترك بين جمع مكوناته".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً