شيوخ البصيرة وذيبان: الغزو التركي استكمال لمشروع التطرف

ندّد شيوخ ووجهاء عشائر منطقة البصيرة وذيبان في الريف الشرقي لدير الزور بهجمات الاحتلال التركي ومرتزقتها على مناطق شمال وشرق سورية، مؤكدين استعدادهم التام لحماية جميع مناطق شمال وشرق سورية من أي هجوم عليها والوقوف في خندق واحد مع قوات سورية الديمقراطية.

مع استمرار الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سورية وسقوط المزيد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين الأبرياء تتزايد وتيرة التنديدات والغضب من جرائم وهمجية الاحتلال التركي ومرتزقته.

وفي بيان عشائر البصيرة وذيبان الذي ألقي من قبل الرئيس المشترك لمجلس السويدان ناصر الحمد بحضور عدد من شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة وعدد من رؤساء وأعضاء المجالس المحلية. أكدت العشائر أن الاحتلال التركي ومرتزقته لا مكان لهم في مناطق شمال وشرق سورية وأن قوات سورية الديمقراطية ومن خلفها أبناء العشائر ستدحر كل معتد وطامع بخيرات سوريا.

كما أكد البيان أن الشعوب في شمال وشرق سورية عانت ماعانته في فترة احتلال المرتزقة لمناطقهم حيث نهبت خيراتها وقتلت خيرة شبابها وانتهكوا الاعراض، مبيناً أن الغزو التركي ما هو الا امتداد واستكمال للمشروع الارهابي المتطرف وخاصة بعد القضاء على الإرهاب من قبل قوات سورية الديمقراطية.وقال البيان أيضاً: "نحن كعشائر وقبائل بمختلف مكوناتنا سنقف صفاً واحداً متلاحمين مترابطين في وجه هذا الإرهاب ولن نسمح لاحد بالنيل من حريتنا وكرامتنا، أن اردوغان وحزبه اللعين الذي خدع المجتمع التركي اليوم يحاول استغلال كل الظروف للنيل من حريتنا واستعباد شعبنا ويسعى لخلق مشروع ديكتاتوري متطرف لاحتلال المنطقة".

ودعا بيان العشائر إلى التكاتف والتلاحم في وجه الغزو التركي مؤكداُ أن  إرادة الشعوب أقوى من أطماع تركيا وطالب المجتمع الدولي بإيقاف المجازر التي ترتكب بحق الشعوب في شمال وشرق سورية.

(م ش/ك)
ANHA


إقرأ أيضاً