شيخموس موسى: محاكمة داعش قضية دولية ومن العدالة محاكمتهم في شمال وشرق سوريا

قال السياسي شيخموس موسى إن قضية محاكمة مرتزقة داعش هي قضية دولية، ودعا إلى إنشاء محكمة دولية برعاية المجتمع الدولي في مناطق شمال وشرق سوريا، لمحاكمة مرتزقة داعش.

تحوّلت قضية محاكمة مرتزقة داعش المعتقلين في مناطق شمال وشرق سوريا إلى قضية دولية.

و تواصل الأوساط السياسية والاجتماعية في شمال وشرق سوريا حث المجتمع الدولي لإقامة محكمة دولية في المنطقة.

عضو المكتب السياسي للحزب اليساري الكردي في سوريا شيخموس موسى قال في حديث لوكالة أنباء هاوار إن موضوع محاكمة مرتزقة داعش هي قضية دولية، وخاصة ما يتعلق "بالآلاف من المرتزقة المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية".

موسى دعا أيضاً دول العالم بتحمل مسؤولياتها باستعادة مواطنيها "الدواعش".

شيخموس موسى شدّد على ضرورة إنشاء محكمة دولية برعاية المجتمع الدولي والأمم المتحدة وإشراف مختصين دوليين لمحاكمة مرتزقة داعش "لينالوا جزائهم عما اقترفوا من جرائم بحق شعوب سوريا".

ودعا المجتمع الدولي أيضاً إلى تحمل مسؤولياته في تقديم الدعم اللوجستي والتمويل اللازم للجهات الخاصة في الإدارة الذاتية لتحمل تكاليف بقاء مرتزقة داعش المعتقلين في مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا".  

وأضاف موسى "بعد أن حاربنا داعش نيابة عن العالم أجمع، ونجحنا في القضاء عليه، فإن على كافة دول العالم أن تقوم بواجبها اتجاه شعوب شمال وشرق سوريا من خلال إقامة محكمة دولية لمرتزقة داعش".

وأكد موسى ضرورة أن يتم إنشاء المحكمة الدولية في مناطق شمال وشرق سوريا "قدمنا الآلاف من الشهداء من أبناء شعبنا في معركة القضاء على التنظيم الإرهابي، لذا من العدالة أن تكون المحكمة في شمال وشرق سوريا، لذلك نطالب الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية بإنشاء هذه المحكمة وفاءاً لدماء الشهداء".  

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً