شيخ عشيرة: فكر داعش يشكل خطراً على مناطقنا وسندعم قسد ضد أي تهديد

أكد شيخ عشيرة البريج محمد نور الذيب أن أبناء ووجهاء العشائر سيقفون مع قوات سوريا الديمقراطية ضد أي تهديد لمناطق شمال وشرق سوريا، مشيراً بانهم سيعملون معاً لمحاربة الخلايا النائمة  للمرتزقة وأضاف: "على الدول الأوربية استعادة مواطنيها الذين قاتلوا في صفوف مرتزقة داعش ومحاكمتهم لأن فكرهم يشكل خطراً على مناطقنا".

تشكل  أفكار مرتزقة داعش تهديداً كبيراً على مناطق شمال شرق سوريا رغم قضاء قوات سوريا الديمقراطية عليهم جغرافياً، حيث تتحجز القوات الآلاف من المرتزقة في سجون شمال شرق سوريا بعد رفض الدول استلامهم، مراسل وكالة أنباء هاوار التقى مع شيخ عشيرة البريج محمد نور الذيب للحديث عن موقفهم تجاه هذا التهديد.

شيخ عشيرة البريج قال" إن الخطر الذي يشكله داعش هو خطر على العالم أجمع، وهؤلاء المرتزقة الموجودين ضمن سجون الإدارة الذاتية يحملون الفكر المتطرف ويسعون إلى تشكيل خلايا نائمة تهدد الأمن والاستقرار في المناطق المحررة".

محمد الذيب أوضح بأنه ليس هناك دولة في العالم تستطيع أن تتحمل مخاطر المرتزقة المحتجزين لدى قسد وقال: "بخصوص المرتزقة وعوائلهم الموجودين في المخيمات الذين فاق عددهم الـ 50 ألف، فإن الدول الأوربية بما فيها حلف الناتو تعجز عن استيعابهم لو كانوا لاجئين، فما بالك بمقاتلين في صفوف المرتزقة؟".

ونوّه محمد الذيب إلى أن خطر مرتزقة داعش لم يقتصر على الجانب العسكري فقط وإنما على الجانب الفكري أيضاً وخاصة على الأطفال مؤكداً: " أن هؤلاء المرتزقة ارتكبوا جرائم بحق العالم بشكل عام وبحق الشعب السوري بشكلٍ خاص، ومارسوا أعتى وأقصى أنواع التهميش بحق المرأة، وزجوا الأطفال في معسكرات التدريب وأرغموهم على القتال في صفوفهم، وزرع الفكر الظلامي في عقولهم".

وعن خطر الخلايا النائمة التابعة لمرتزقة داعش التي تُشكل تهديداً لمناطق شمال شرق سوريا أشار الذيب بأنهم بالتعاون مع التحالف الدولي انتصروا عسكرياً على أخطر تنظيم إرهابي في العالم "الآن محاربة الخلايا النائمة تحتاج لدعم من قبل التحالف، للقضاء على جميع الخلايا النائمة في مناطق شمال وشرق سوريا".

سنقف صفاً واحداً مع قسد لمحاربة الخلايا النائمة

وقال محمد: "بعد أن خُلعت عباءة الدين المزيفة التي ارتدوها مرتزقة داعش ويحكمون باسم الدين، أدرك أهالي المنطقة  خطر مرتزقة داعش الذي تستر بالدين ليؤثر على نفوس الأهالي وليسوا سوى إرهابيين، ولا هدف لهم إلا القتل والتدمير فأخذنا عبرةً من السنوات التي مرت علينا، فنحن "أبناء العشائر" نقف وقفة رجل واحد في وجه أي جهة تحاول الاعتداء على أرضنا لأن أبناء شعبنا هم الذين قاتلوا مرتزقة داعش وضحّوا بحياتهم في سبيل القضاء عليهم في مناطق شمال وشرق سوريا".

وأوضح الشيخ محمد نور الذيب بأن دحر مرتزقة داعش والقضاء عليها بشكل نهائي عسكرياً أغضب تركيا وجعلها تطلق تهديدات على مناطق شمال وشرق سوريا وشعارات تقول: سنقضي على الإرهاب وتقصد قوات سوريا الديمقراطية وهم أبناء المنطقة، لكن ليس هذا هو السبب الذي جعلها تطلق هذه التهديدات، إنما لتخفيف العمليات العسكرية ضد مرتزقة داعش من قبل قسد، لكن محاولاتها باءت بالفشل".

وأضاف محمد الذيب إذا هاجمت دولة الاحتلال التركي مناطق شمال وشرق سوريا ستحصل فوضى حتماً، ويخرج هؤلاء المرتزقة من سجون الإدارة الذاتية، ويستخدمهم أردوغان لمحاربتنا من جديد.

واختتم شيخ عشيرة البريج محمد نور الذيب حديثه بالقول" إننا  كمكونات شمال وشرق سوريا كافة اعتدنا على العيش المشترك والتآلف والمصاهرة والعلاقات العشائرية بين المكونات الأخرى وعلاقات حسن الجوار معهم، وقد حاولت المجموعات الإرهابية السابقة من تفكيك بنية المجتمع السوري، وأضاف: " رسالتي إلى المكونات الأخرى" متى كنا يداً واحدة لن يقف في وجهنا أي عدو"

(آ س)

ANHA


إقرأ أيضاً