شيخ عشيرة البريج: جدار التقسيم مخطط لاحتلال المزيد من الأراضي السورية

أشار شيخ عشيرة البريج أمير الخابور إلى أن دولة الاحتلال التركي تسعى خلال انتهاكاتها إلى احتلال المزيد من الأراضي السورية، مؤكّداً إلى أن جدار التقسيم في عفرين ليس سوى مخطط احتلالي لسلخ عفرين من الأراضي السورية وضمها للأراضي التركية.

هذا وتستمر الدولة التركية بأفعالها الشنيعة وانتهاكاتها في المناطق التي تحتلها في سورية دون أي تحرك سياسي أو عسكري من النظام السوري، اتجاه الوجود التركي على أراضي سورية، وآخرها كان جدار التقسيم الذي يهدف إلى عزل عفرين عن الأراضي السورية.

وعن مساعي الاحتلال التركي قال شيخ عشيرة البريج أمير الخابور "دولة الاحتلال التركي لا تسعى إلا لاحتلال المزيد من الأراضي السورية، وكل يوم تبتكر حيلة جديدة مثل المنطقة الآمنة التي تود أن تكون تحت رعايتها وكلنا نعرف بأنها ليست سوى مخطط احتلالي للمزيد من أراضي سورية مثلما فعلت بلواء إسكندرون".

أمير الخابور أوضح خلال حديثه بأن تركيا لا تريد الخير للشعب السوري، وأضاف "منذ متى وتركيا تريد السلام لسوريا ولشعبها فهي منذ أن فتحت حدودها على مصراعيها أمام الآلاف من المرتزقة التي جمعتهم من شتى أصقاع الأرض وزجّهم إلى الأراضي السورية، واليوم من شرّع لتركيا أن تدخل سوريا وتبني جداراً في أراضينا؟؟".

وتابع الخابور بقوله" الدولة التركية تهدف من بناء جدار تقسيم سورية هو استئصال قطعة من الجسد السوري وهو مرفوض لدى جميع الأهالي في الشمال السوري خصوصاً، وفي سورية عموماً، لتشرّع الدولة التركية لنفسها احتلال الأراضي السورية وسط صمت دولي حيال ما يحصل في مدينة عفرين".

أمير الخابور استنكر خلال حديثه ممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين التي دُمّر فيها الحجر وقتل فيها البشر، وشجب الخابور صمت المجتمع الدولي حيال ما يحدث في الأراضي السورية المحتلة من قبل تركيا.

والجدير ذكره بأن جميع العشائر العربية والكردية أبدت رفضها لجدار التقسيم الذي تبنيه تركيا خلال ملتقى العشائر السورية الذي ضم الآلاف من شيوخ ووجهاء العشائر.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً