شيخ عشائر الولدة: الاغتيالات التي طالت رموزنا الوطنية هدفها وأد مشروعنا الديمقراطي

أشار شيخ عشائر الولدة حامد الفرج إلى أن دولة الاحتلال التركي ومرتزقته باستهدافهم للرموز الوطنية تهدف لوأد المشروع الديمقراطي وأخوة الشعوب المتحقق في الشمال السوري، داعياً جميع السوريين بكافة مكوناتهم واطيافهم بالتكاتف والوحدة للوقوف بوجه المخططات الاحتلالية التي تهدف النيل من وحدة أرض وشعب سوريا.

أحمد الكميان - محمد الاحمد/كري سبي

وجاء حديث شيخ عشائر الولدة حامد الفرج على هامش الفعالية التي اقامها مجلس الرقة المدني في ناحية عين عيسى استذكارً للشهيد عمر علوش في الذكرى السنوية الاولى لاستشهاده على يد الغدر.

حيث أشار الشيخ حامد الفرج أن الشهيد عمر علوش الذي طالته يد الغدر والارهاب، كان يواصل العمل ليل نهار في سبيل إنجاح مشروع الأمة الديمقراطية الذي كان يصبو اليه جميع السوريين بكافة اطيافهم ومكوناتهم.

وتابع بقوله :"إن الشهيد عمر علوش قدم نفسه فداء لهذا المشروع مع مجموعة من الرموز الوطنية والعشائرية في منطقة شمال وشرق سوريا، نذكر منهم بشير الهويدي ومروان الفتيح وغيرهم من الوطنيين ورموز أخوة الشعوب".

واثنى الشيخ حامد على الجهود والمنجزات التي بذلها الشهيد والتي كانت اللبنة الاساسية في تنظيم أهالي الرقة عن طريق تأسيس مجلسهم المدني الذي ساهم بإعادة الحياه واعمار البنى التحتية التي دمرها الارهاب في مدينتهم.

وأشار الشيخ إلى أن الدولة التركية من خلال استهدافها للرموز ووجهاء العشائر والشخصيات الوطنية عن طريق اذرعها واجندتها الداخلية تهدف للقضاء على مشروع الأمة الديمقراطية الجامع لكل اطياف ومكونات شمال وشرق سوريا ، ووأد المشروع الديمقراطي والنيل من أخوة الشعوب والعيش المشترك المتحقق في شمال وشرق سوريا.

وبين الشيخ أن اعتداءات وانتهاكات دولة الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا جلية وواضحة على مرأى العالم أجمع، ويظهر ذلك من خلال احتلالها لعدة مناطق كعفرين وجرابلس والباب، وهم يهددون دائماً لاحتلال مناطق أخرى كمدينة منبج من خلال تهديداتهم المستمرة لها.

ودعا الشيخ الشعب السوري بكافة مكوناته إلى التكاتف للوقوف بوجه المخططات الاحتلالية الاستعمارية التي تتربص بالمنطقة.

والجدير بالذكر أن غالبية عمليات الاغتيالات التي طالت بعض الشخصيات في مناطق شمال وشرق سوريا، وبعد القاء القبض على منفذيها من قبل الأجهزة الأمنية تبين تبعيتهم وتلقيهم الاموال من قبل المخابرات التركية، وقد نشرت وكالتنا العديد من الاخبار والملفات واعترافاتهم بهذا الخصوص.

(ل)

ANHA


أخبار ذات صلة