شيخ آلي: مجلس سوريا الديمقراطية لم شمل المجتمع السوري

بيّن محي الدين شيخ آلي أن ملتقى العشائر السورية كان خطوة لإيقاظ الشعب السوري، ووضّح للمجتمع الدولي والقوى الدولي بأنه يمكن حل الأزمة ضمن سوريا. وأشار إلى أن مجلس سوريا الديمقراطية لم شمل المجتمع السوري بكافة شرائحه وانتماءاته.

عُقد في 3 أيار ملتقى للعشائر السورية برعاية مجلس سوريا الديمقراطية، وحضره ممثلي 70 عشيرة سورية، وتم مناقشة آخر المستجدات في المنطقة ودور العشائر في المرحلة الراهنة.

وبصدد ملتقى العشائر السورية صرّح سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكتي) محي الدين شيخ آلي لوكالتنا ، وأشار أنه وبعد اندلاع الثورة السورية وتحوّلها إلى أزمة منذ 8 سنوات، انعقد لأول مرة ملتقى في 3 أيار في ناحية عين عيسى، وبمشاركة كافة وجهاء العشائر السورية من المحافظات السورية الـ 14 من العرب والكرد والسريان والتركمان والإيزيديين والمسلمين والمسيحيين والعلويين والاسماعيليين، تحت مظلة مجلس سوريا الديمقراطي، وقال: "من هنا تكمن أهمية هذا الملتقى، ولذلك كان محل احترام وتقدير من قبل الشعب السوري بشكل عام".

محي الدين شيخ آلي بيّن إلى أن انعقاد هذا الملتقى كان خطوة لإيقاظ الشعب السوري، ووضّح للمجتمع الدولي والقوى الدولية بأنه يمكن حل الأزمة السورية ضمن سوريا.

الملتقى لم شمل المجتمع السوري بكافة شرائحه وانتماءاته

وحول أهمية عقد مثل هذا الملتقيات والاجتماعات، أشار شيخ آلي أنه من حق مجلس سوريا الديمقراطية المظلة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية التي دحرت مرتزقة داعش، والذي ذاع صيتها في كافة أرجاء العالم وباتت تعرف بنضالها وإنسانيتها وبقوتها التي دحرت داعش. عقد مثل هكذا اجتماع هو لم شمل للمجتمع السوري بكافة مكوناته وأطيافه وشرائحه.

ولفت محي الدين شيخ آلي إلى أن اجتماع عين عيسى لم يكن ضد أحد، لم يكن ضد روسيا ولم يكن ضد تركيا ولم يكن ضد النظام السوري، وقال: "بل الملتقى كان لتصالح مكونات الشعب السوري فيما بينهم، وليتعارفوا ويستمعوا لآراء بعضهم البعض ".

وشدد شيخ آلي على ضرورة عقد مثل هكذا ملتقيات، من خلال الاجتماع على الأراضي السورية في حلب وحمص والرقة ودمشق، ولفتح المجال لحل الأزمة السورية بيد السوريين، وقال: "يجب ألا يشكل النظام السوري عوائق أمام عقد مثل هكذا اجتماعات وطنية".

التصريحات الروسية والتركية والسورية لم يكن لها صدى

وحول التصريحات التي أطلقها النظام السوري والروسي والتركي بصدد الملتقى الذي عُقد في ناحية عين عيسى وبأن الحضور هم انفصاليون، بين شيخ آلي أن هذه ليست المرة الأولى التي تصدر مثل هكذا تصريحات وليس غريباً، وقال: "لأن الاجتماع عُقد برعاية مجلس سوريا الديمقراطية وحضره الكرد، لذلك اتهموا الحضور بالانفصال، لأن حزب البعث الشوفيني وحزب العدالة والتنمية أينما وجدوا الكرد يتم اتهامهم بالانفصالية".

سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكتي) أوضح إلى أن اتهامات النظام السوري والتركي بحق الشعب الكردي غير صحيحة، وقال: "الحقيقة هي أن الشعب الكردي يطالب الأخوة والعيش المشترك مع كافة مكوّنات سوريا".

شيخ آلي نوّه إلى أن التصريحات السلبية الروسية التي صدرت بحق ملتقى عين عيسى هي نتيجة الاتفاقياات الروسية- التركية، التي تمت تحت مظلة اجتماعات أستانا وسوتشي.

سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكتي) محي الدين شيخ آلي قال: إن التصريحات السلبية التي صدرت من روسيا والنظام وتركيا، ليس لها أي تأثير على أبناء المنطقة، وقال: "شعب المنطقة أيدوا ودعموا الملتقى الذي عُقد في ناحية عين عيسى".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً