شهود يطالبون المنتدى الدولي بمحاكمة المرتزقة في شمال شرق سوريا

طالب شهود عيان على ممارسات مرتزقة داعش، بتشكيل محكمة دولية لمقاضاة مرتزقة داعش، وشددوا على ضرورة أن تكون في مناطق شمال وشرق سوريا.

وبعد كلمة الافتتاح عُرض سنفزيون حول إرهاب داعش تلاها الاستماع لشهادات حيّة من ضحايا إرهاب داعش.

 الشاهدة مقبولة إحدى شهود العيان على ممارسات مرتزقة داعش إبّان هجمات المرتزقة على قضاء شنكال في 3 آب 2014، قالت: "تم قتل أهلنا أمامنا ولم يسمحوا لنا حتى بالاقتراب منهم بعد مقتلهم، لقد كانت الدماء تقطر منهم بشكل يصعب نسيانه، فلقد تعرضنا لأبشع الممارسات من الضرب والاغتصاب".

وأوضحت مقبولة أيضاً: "تم قتل الأطفال أمام أمهاتهم، ولم نكن نستطيع فعل أي شيء لأن السلاح كان مُصوّباً إلينا، لقد نُقلنا إلى تلعفر بعد ارتكاب المجزرة بحق أهلنا ".

وتابعت مقبولة"لقد تم بيعنا في سوق السبايا وسط الرقة، إن ما تعرضنا له ليس سهلاً، بل أفظع ما شهده العالم حتى الآن، فلقد باعوني لأكثر من 15 مرة، وهربت عدة مرات إلا أن المرتزقة كانوا يعتقلوننا".

وتحررت مقبولة من بطش مرتزقة داعش خلال حملة عاصفة الجزيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية. وتم تسليمها لمجلس الإدارة الذاتية في شنكال. وشكرت قوات سوريا الديمقراطية التي حررتها.

سعاد مراد خلف هي أيضاً كانت إحدى أسيرات داعش، في سردها شكرت قوات سوريا الديمقراطية التي حررتها من داعش وقالت: "أشكر كل من ساهم بعقد هذا المنتدى، وكل من ساهم في تحرير الإيزيديين أثناء غزو مرتزقة داعش منطقة شنكال".

قتلوا الاطفال

وأوضحت سعاد مراد: "لقد تعرض الشعب الإيزيدي لمجزرة لأن الشعب الإيزيدي لم يكن لديه حماية، فلقد قتل مرتزقة داعش العشرات من الأطفال، وقُتل المئات جوعاً وعطشاً"، وأكملت: "بعد هجوم داعش على شنكال تم اقتيادنا إلى سوريا واحتُجزنا في السجون، حيث قُتل فيها الآلاف من أبناء شعبنا، كما أجهضت العشرات من النساء".

وأضافت "لقد تم بيعنا كما تُباع الحيوانات، وتم تسمية دوار النعيم في وقتها بسوق بيع النساء الإيزيديات"، وقالت "انتحرت عشرات النساء الإيزيديات نتيجة ممارسات مرتزقة داعش".

وأشارت سعاد إلى كيفية تحريرها من مرتزقة داعش، وقالت: "لقد حررتنا قوات سوريا الديمقراطية، وبعدها توجهت إلى شنكال"، وقالت: "انضممتُ لقوات حماية شنكال التي تأسست على مبادئ وفكر أوجلان لنحمي أنفسنا ضمن منظومة عسكرية متكاملة".

وبيّنت إلى أنها انتقمت للنساء الإيزيديات بعد التحاقها بصفوف قوات حماية شنكال- المرأة، وقالت: "لقد شاركتُ في حملة تحرير الرقة لهدف واحد وهو الانتقام للنساء الإيزيديات".

وطالبت سعاد " تأسيس محكمة لمقاضاة داعش في شمال وشرق سوريا، لأن داعش هنا ارتكب المجازر وهنا كل الإثبات الذي يدينهم ويدين داعميهم".

مجزرة برسوس تمت بالتعاون مع السلطات التركية

سبيل لشيك التي كانت ضمن المجزرة التي وقعت في ناحية برسوس المقابلة لمدينة كوباني في 20 تموز 2015، قالت: "لقد شهدت في المجزرة التي حدثت في 20 تموز في برسوس، لقد قَدِمنا لندعم مقاومة كوباني أثناء هجمات مرتزقة داعش، وقام أحد مرتزقة داعش المدعوم من تركيا بتفجير نفسه بيننا وقُتل على إثرها العشرات من رفاقنا".

وأكدت "المجزرة تمت بالتعاون مع الشرطة التركية في تلك الآونة" مضيفة: "الدليل بأن عناصر الشرطة سألونا لماذا لم نمت في تلك المجزرة؟!".

ألجين إبراهيم طفلة قُتل والداها في مجزرة كوباني 25 جزيران 2015 قالت: "في الصباح الباكر سمعنا أصوات طلقات النار، أخبرني والديّ بأن الصوت هو ربما فرحاً بتحرير بلدة صرين من داعش، إلا أنه وبعد دقائق دخل مرتزقة داعش للمنزل وقتلوا في البداية والدتي وبعدها والدي".

ناصر الصبعة من عشيرة شعيطات في دير الزور أفاد عبر شهادته بقتل مرتزقة داعش 700 شخص من عشيرتهم وقال: "من بينهم 5 من عائلتي وحدها".

الجيش الحر ابتز عائلة معاذ كساسبة

جواد الكساسبة الشقيق الأكبر للطيار الأردني معاذ كساسبة الذي أحرقه مرتزقة داعش حياً، والذي انضم للمنتدى عبر خدمة الفيديو قال: "لقد سمعنا نبأ مقتل شقيقنا من وسائل الإعلام، شقيقي كان طياراً ضمن قوات التحالف الدولي. وكان قائد سرب وخرج في مهمة لسوريا وأُسقطت طائراته في بحيرة الأسد، بحسب البعض أن الطائرة أُسقطت من قبل داعش، ولكن هذه المعلومات مشكوك في أمرها"، وقال: "بعد إسقاط الطائرة لم يحرك التحالف الدولي ساكناً".

وبيّن جواد الكساسبة إلى أن الصور والفيديوهات التي نُشرت أثناء اختطاف شقيقه كانت مشينة جداً. وقال: "تم اللقاء بالقيادة في المملكة الأردنية وأخبرتنا بأنها ستخوض في مفاوضات من أجل فك أسره، وبعدها دخلت العائلة في مفاوضات شخصية لفشل المفاوضات الدولية، وتم ابتزازنا من قبل الجيش الحر والجهات التي كانت تتوسط بيننا وبين داعش".

وأضاف شقيق الكساسبة "خلال المفاوضات التي كنا نجريها مع الجيش الحر وداعش، ظهر إصدار داعش السيء السمعة" وقال: "شقيقي قضى شهيداً فدائياً للوطن وللأمة، وغيابه شكّل أثراً كبيراً في نفوس العائلة".

وقال الكساسبة: "نحن كعائلة لدينا مطالب وهي إجراء تحقيق دولي جاد وفعّال بقيادة التحالف الدولي حول كيفية مقتل شقيقي. ومحاسبة كل من له يد بحرق ابننا، والبحث الجاد عن رفات معاذ الكساسبة وتسليمها لذويه لدفنها حسب الأصول، والاستماع للتسجيل الصوتي للرحلة أثناء طيرانه الأخير، وتعويض العائلة من كافة الجوانب".

كما تم الاستماع لذوي عوائل الشهداء في قوات البيشمركة، أوضحوا أن مرتزقة داعش قتلوا ونحروا العشرات من أبناءهم في محافظة كركوك.

بعدها تم الاستماع لرسالة من المكوّن الدرزي في السويداء. 

ومن المقرر الآن افتتاح معرض للفن التشكيلي والتصوير الضوئي الخاص بإرهاب داعش، ومن ثم ستُعقد الجلسة الأولى والتي تتضمن البعد التاريخي والسياسي من إرهاب داعش.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً