شهرين دون رد، وروسيا "شريكة" في تقسم سوريا

انقضى شهرين على تسليم عوائل الشهداء وأهالي عفرين المُهجرين رسالة كتابية ضمن تظاهرة غفيرة لمركز المصالحة الروسية في ريف حلب الشمالي لوضع حد لانتهاكات واحتلال تركيا للأراضي السورية وخاصة لعفرين، دون أي رد أو تعليق، وأحد أعضاء الوفد يصف روسيا بأنها "شريكة" في تقسيم سوريا.

طالبت الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة عفرين، وأهالي عفرين المهجرين عدة مرات متتالية من روسيا الكف عن سياستها المعادية لوحدة الأراضي السورية، والتخلي عن مصالحها عبر الكف عن وضع يدها بيد  أعداء الشعب السوري.

اللقاءات المتتالية مع مركز المصالحة الروسية

مضى أكثر من عام وثلاثة أشهر على احتلال تركيا لعفرين، وتهجير أكثر من نصف مليون مدني، وارتكاب مجازر بحقهم، وسط صمت عالمي أو تحرك لوضع حد للانتهاكات والتجاوزات القانونية التي تقوم بها تركيا ومرتزقتها، فيما يتخوف البعض من تكرار مصير لواء الإسكندرون والجولان في مناطق سورية أخرى.

في الذكرى السنوية الأولى على احتلال عفرين في الـ 18 من آذار العام الجاري، تظاهر الآلاف من أهالي عفرين أمام أحد المقرات الرئيسية للقوات الروسية في ريف حلب الشمالي في قرية كشتعار "مطحنة الفيصل"، وسلّمت وقتها الرئاسة المشتركة لإقليم عفرين رسالة مكتوبة باليد تتضمن مطالب أهالي عفرين من أجل انتهاء الاحتلال.

ومضى شهر، دون ورود أي رد روسي على مطالب الأهالي، حتى تمادى الاحتلال التركي أكثر وبدأ ببناء جدار التقسيم في 8 نيسان المنصرم لضم عفرين للأراضي التركية.

وهذه المرة، توجّه عوائل الآلاف من الشهداء الذين استشهدوا في معارك ضد مرتزقة داعش، وعوائل شهداء مقاومة العصر نحو مركز المصالحة الروسية في قرية الوحشية بمقاطعة الشهباء في الـ 18 نيسان من الشهر نفسه، ووضعوا حزمة ورود ملونة باللون الأسود دليلاً على الاحتجاج لصمت روسيا عن انتهاكات تركيا.

وفي ذاك الوقت، طالب المركز إمهالهم أربعة أيام للرد على مطالبهم، وقبل حلول التوقيت المحدد، طلب المركز اللقاء مع وفد عوائل الشهداء في 21 من شهر نيسان.

لم يختلف رد مركز المصالحة عن الردود السابقة بتناسي مطلب الأهالي وتأجيل الحديث حول انتهاكات تركيا في عفرين.

مرور شهرين دون رد

حول الموضوع يقول أحد أعضاء وفد عوائل الشهداء الذي التقى مع أعضاء مركز المصالحة الروسية، عدنان شيخ محمد، بأن رد روسيا كان واضحاً وهو دعمها للمرتزقة والاحتلال اللذان يهدفان إلى تقسيم الأراضي السورية، وبذلك روسيا تصبح الشريكة الرئيسية في تقسيم سوريا وتشريد شعبها.

يعود عدنان للذاكرة عن تواجد للقوات الروسية في قرية كفرجنة بناحية شرا قبل هجمات الاحتلال التركي على عفرين، وكيف بدأت تركيا هجماتها في اليوم التالي من انسحاب روسيا من عفرين، وبذلك يؤكد إعطاء روسيا الإشارة للتركيا للهجوم على عفرين واحتلالها.

وعلّق على لقائهم مع أحد جنرالات القوات الروسية المسمى "ألكسندر" عن تهربه من الرد على أسئلة الوفد ومطالبهم، بعدم امتلاكه الصلاحية و درايته ما يحصل في المنطقة، وتساءل عدنان " كيف لقوات تراقب المنطقة لا تملك أية معلومات عما يجري أمام ناظرها؟".

روسيا شريكة في تقسيم سوريا

وأكّد عدنان شيخ محمد، بأنه لا يمكن وصف روسيا بأنها صامتة عن الانتهاكات في عفرين، وقصف الاحتلال التركي على مقاطعة الشهباء المأهولة بالآلاف من المهجرين من عفرين، بل هي "الشريكة والمُسبب الرئيسي" في تقسيم الأراضي السورية.

ونوّه عدنان، بأن روسيا زادت من اتفاقياتها مع الاحتلال التركي بخصوص المنطقة، لذلك لن تتمكن من الرد على مطالب أهالي عفرين من إخراج الاحتلال التركي من مدينتهم.

وفي النهاية، أكّد الإداري في مجلس عوائل الشهداء، وأحد أعضاء الوفد المُشكّل من عوائل الشهداء لتسليم رسالة باسم أهالي عفرين لمركز المصالحة الروسية في ريف حلب الشمالي عدنان شيخ محمد، بأنهم لن ينتظروا أية ردود من الشريكة في احتلال مدينتهم، وأمام ذلك سيرفعون وتيرة المقاومة والنضال حتى تحرير عفرين.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً