شمعون: علينا الانتباه من محاولات زرع الفتنة بين شعبنا

قال نائب الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية كابرئيل شمعون إن المرحلة السياسية تتطلب تكاتف المكونات على كافة الأصعدة، داعياً للحذر تجاه محاولات التفرقة بين مكونات الشعب السوري.

تحت شعار "بالتنظيم والاتحاد على مبادئ الثورة، تتحرر سوريا" عقد مجلس شباب سوريا الديمقراطية، مؤتمرهم الأول في مدينة الحسكة بالمركز الثقافي بحي الغويران.

خلال المؤتمر القيت عدة كلمات، ومنها كلمة نائب الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية كابرئيل شمعون. في البداية بارك عقد المؤتمر على جميع الشبيبة في سوريا وقال إن "مجلس سوريا الديمقراطية وجميع تشكيلات الإدارة الذاتية تعمل وتناضل من أجل الحصول على نظام ديمقراطي حر وبناء سورية لا مركزية تعددية يسود فيها مبدأ الديمقراطية، وعلى هذه الأساس شبيبتنا هم الطليعة الأولى في الثورة".

وأشار شمعون إلى أن "المرحلة السياسية تتطلب منا تكاتف على كافة الأصعدة، فكل الأجهزة التي تستهدف المنطقة أن كانت أجندات إقليمية تعمل بمصير شعوبنا في المنطقة، ويجب علينا الانتباه على هذه التفاصيل الذي تحاول زرع الفتنة بين شعبنا".

وأضاف شمعون "نحن الآن نواجه الأفكار الشوفينية التي وجهت المنطقة نحو الخراب، والتي جلبها الاحتلال التركي".

كابرئيل شمعون "نحن نمد أيادينا لجميع الأطراف السياسية، ولكن في مقابل نلاقي الهجمات والضغوطات من كافة النواحي لكي لا نشارك في المراحل السياسية وبناء مشروع ديمقراطي في المنطقة".

وفي سياق متصل، قال الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الحسكة عبد الغني أوسو إن "هذا المؤتمر انعقد في ظروف صعبة واستثنائية، في مرحلة ما بعد القضاء على مرتزقة داعش جغرافياً، ومن خلال هذه المؤتمر سنعتمد على قوة الشباب".

وتابع أوسو قائلاً "المؤتمر سيكون الخطوة الأولى لتحرير المنطقة من أفكار مرتزقة داعش، وسنعمل على فكر الأمة الديمقراطية لبناء سورية لا مركزية تعددية".

ومن المقرر قراءة النظام الداخلي لمجلس شباب الديمقراطي وإجراء بعض التعديلات على بنوده، كما سيتم إجراء انتخابات من قبل أعضاء مجلس شباب سوريا الديمقراطية، لانتخاب رئاسة مشتركة لمجلس شباب سوريا الديمقراطية".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً