شمال غرب سوريا: مقتل جنود أتراك ومعارك محتدمة بين النظام ومرتزقة تركيا

قتل جنود أتراك في قاعدة لهم ببلدة شيرمغار بعد استهداف قوات النظام لها، في حين اندلعت اشتباكات ما بين قوات النظام والاحتلال التركي ومرتزقته في قريتي مرعناز ومالكية بمقاطعة الشهباء في شمال حلب، بعدما شنت الأخيرة هجوماً.

أفاد مصدر من محافظة إدلب شمال سوريا أن جنوداً أتراك قتلوا نتيجة استهداف قاعدة لهم ببلدة شيرمغار بجبل شحشبو بريف حماة الشمالي، من قبل النظام، وأشار المصدر أن جنديين تركيين قتلوا وأصيب 8 آخرين بجروح متفاوتة، في حين نقل الاحتلال التركي جرحاه وقتلاه عبر مروحيات، إلى تركيا.

ومن جهة أخرى تشهد مناطق متفرقة من ريف محافظة حماة الشمال ومحافظة إدلب شمال سوريا، قصفاً هو الأعنف تشنه طائرات روسية ومدفعيات النظام، وسط مخاوف على الكم الهائل من المدنيين المتواجدين في المحافظة، وذلك بعد عمليات النقل من الغوطة ودرعا والتي جرت بموجب اتفاقيات تركية – روسية.

وأشار المصدر المطلع على الوضع في إدلب إن حوالي 30 قرية واقعة على التخوم ما بين مرتزقة هيئة تحرير الشام وتركيا من جهة وقوات النظام وروسيا من جهة أخرى، أفرغت من المدنيين، وسط حشود لهيئة تحرير الشام المصنفة على قائمة الإرهاب العالمي.

في حين تحدثت مصادر عن مقتل 12 مدنيين اليوم في مناطق مختلفة من إدلب وحماة نتيجة قصف النظام وروسيا عليهما.

على الجهة الأخرى قصفت قوات النظام مواقع للجيش التركي ومرتزقته في قرية مريمين التابعة لمقاطعة عفرين، بالقذائف، دون التطرق إلى نتيجة القصف.

قصف النظام السوري لقرية مريمين جاء بعد محاولة الاحتلال التركي ومرتزقته التوغل في قريتي المالكية ومرعناز، والتي لاقت تصدي من قبل عناصر النظام السوري، حيث وصل الاحتلال التركي ومرتزقته إلى جامع قرية مرعناز، لكن بعد التصدي عادوا على أعقابهم.

وفي هذا السياق قال مصدر أن لغماً انفجر في الاحتلال التركي ومرتزقته في محيط قرية مرعناز، مما أدى إلى مقتل 10 مرتزقة على الأقل.

سبق محاول توغل الاحتلال التركي إلى قريتي مرعناز والمالكية، قصفاً مشددةً على بلدة تل رفعت ومحيطها والتي يتواجد فيه عدد كبير من أهالي عفرين الخارجين ديارهم قسراً نتيجة العدوان التركي، وفي هذا السياق قال مراسلنا أن القصف استهدف مناطق آهلة بالسكان مباشرةً.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً