شركة كهرباء منبج نفّذت أعمال عام بالكامل وبدأت بمشاريع جديدة

أكّدت شركة كهرباء منبج انتهاءها من تنفيذ كافّة مشاريع ومُخطّطات عام 2019,  وبدأت بأولى خطوات مشاريع عام 2020.

بعمل دؤوب تعمل شركة كهرباء منبج لتوصيل التّيار الكهربائيّ إلى المدينة والرّيف, وذلك من خلال ورشة صيانة المحطّات، وورشة صيانة المتوسّط، وورشة صيانة المنخفض, وورشة متوسّط للمناوبة,  ويتمّ تكليف عدد من العمّال أيّام العطل ما بين 4 إلى 5 عمّال المنخفض مع رئيس الورشة, يتمّ تغذية المدينة بالكهرباء عن طريق محوّلات الأمبيرات على مدار 24 ساعة.

أمّا بالنّسبة للكهرباء القادمة من السد تتراوح ساعات التّغذية حسب الاستهلاك، وحسب الحمولة للمخارج, ما بين 6 ساعات إلى 8 ساعات يوميّاً.

وعن المشاكل الّتي تواجها شركة الكهرباء في منبج أشارت الرّئيسة المشتركة لشركة الكهرباء في منبج وريفها مها العلي أن أهمّها انقطاع الشّبكات والخطوط, وحرق قواطع المنخفض في مراكز التّحويل, وأعطال شبكة المتوسّط, وحرق محوّلات التّحويل في المدينة والرّيف, وانقطاع خطوط مخارج المتوسّط, وانقطاع فواصم المتوسّط، وانقطاع الجسور بالشّبكة, ويتمّ التّعامل مع الأعطال بكلّ تقنيّة، والتّنسيق مع كافّة الأطراف في المحطّة والفنّيّين بورشات الصّيانة.

وأضافت مها :"وللأسف الشّديد، إنّ معظم المواطنين لا يلتزمون بعمليّة التّرشيد والقوانين، وخاصّة بالمدينة، وذلك من خلال التّعدّي على الشّبكة".

ونوهت مها أنه بالنّسبة الى المشاريع المنفّذة من قبل شركة الكهرباء تعتبر مشاريع تحويل واستبدال محوّلات وتغذية الأحياء بالكهرباء من أولى المشاريع المنفّذة، وذلك خدمةً وتلبية لنداء الأهالي، ومن هذه  المشاريع استبدال محوّلة كلّ من دوار البراعم غربي المدينة, واستبدال محوّلتين في حي السّرب, واستبدال محوّلة قرية العوسجلي غربي, تغذية المطحنة داخل الأعلاف, وتزويد المستودع بالموادّ اللّازمة، بالإضافة الى وضع محوّلة في مزرعة الخضر، استبدال محوّلة قرية جب النشابة.

أمّا بالنّسبة للمشاريع المستقبليّة لشركة كهرباء منبج التي هي قيد الإنجاز في العام الجديد 2020 أشارت مها أن منها إنشاء مخرج الاتّحاد, إنشاء مخرج قرية قرة قوزاق, زيادة استطاعة الحواتمة من 200 إلى 400, زيادة استطاعة مركز الأسديّة شرقي المدينة من 200 إلى400 , إنشاء مراكز جديدة عدد 15,  بالإضافة الى مشاريع الفرات وأبو قلقل، وذلك لتوسيع خدمات شركة الكهرباء وتلبيةً لنداء الأهالي.

وأكدت مها العلي أنهم يبذلون ما بوسعهم لإنارة كافّة المدينة والرّيف بالطّاقة الكهربائيّة، وأكّدت أنّهم أنجزوا كلّ مشاريعهم في عام 2019 وهمّوا بدراسة مشاريع جديدة، وهي قيد التّنفيذ في العام 2020م.

وأشارت مها إلى الصّعوبات الّتي واجهتها خلال عملهم في عام2019  وهي  قلّة الموادّ الأساسيّة، والمستلزمات من كبال وأعمدة، وتفاوت أسعار الموادّ المستوردة المرتبطة بالعملة الأجنبيّة.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً