شبيبة PYD يعقدون مؤتمرهم الأول ويختتمونه بتشكيل مجلس إداري

عقد شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي مؤتمرهم الأول في مدينة الحسكة، بحي الغويران، واختتم بانتخاب مجلس إداري مؤلف من 26 عضواً/ة.

تحت شعار "لتنظم ذاتنا بروح الحرب الثورية وتحقيق الأمة الديمقراطية" عقد شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي مؤتمرهم الأول في مدينة الحسكة، في مركز الثقافة والفن بحي غويران.

حضر المؤتمر ممثلو الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا، ومجلس سوريا الديمقراطية وأحزاب سياسية، ومجلس عوائل الشهداء ومؤتمر ستار والتنظيمات الشبابية والمئات من أعضاء شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي .

علقت في صالة الاجتماع عدة لافتات كتب عليها "بروح شهداء قرجوخ سنرفع وتيرة النضال، بروح مقاومة السجون سنحطم نظام إمرالي، بعزيمة الشبيبة ستبزغ شمس الحرية في عفرين".

بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة من قبل الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي عائشة حسو التي تحدثت عن الأوضاع السياسية التي تمر بها سوريا منوهة أن الأزمة السورية دخلت عامها التاسع، دون حل، لأن الدول العالمية الإقليمية التي تدخلت في الشأن السوري باتت تتصارع على أرض سوريا وكل منها تريد أن تطول الأزمة أكثر لتحصل على مكاسب شخصية على حساب الشعب السوري.

وانتقدت عائشة ذهنية النظام السوري الإقصائية التي لم تتغير رغم كل ما مرت به سوريا من أزمات ودمار، والتي ماتزال لا تولي الشبيبة والمرأة أي أهمية ولا تفسح المجال أمامهم للعب دورهم في بناء سوريا المستقبل.

وتابعت عائشة "لذا ما يقع على عاتقنا وسط هذه الأوضاع هو تصعيد النضال وحماية الشعب وتحقيق الوحدة والتكاتف بين مكونات الشعب السوري وبالأخص بين الشبيبة، والعمل على فضح كافة المؤامرات التي تستهدف وحدة الأرض والشعب السوري، والتصدي لها".

ومن جانبها تحدثت عضوة مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة الحسكة روعة حسين وقالت :" الشبيبة وحدت جميع المكونات بنضالهم وامتزاج دمائهم على أرض الوطن دفاعاً عنه، ونحن كعوائل الشهداء نقف معكم ونعاهد شهداءنا على السير على خطاهم حتى تحقيق النصر".

وبعدها ألقى الإداري في حركة الشبيبة الثورية بشمال وشرق سوريا صادق جودي كلمة بارك خلالها انعقاد المؤتمر على الشبيبة وقال:" يجب على الشبيبة عدم تقبل أي عدوان واحتلال لأرضهم، ومواجهة جميع أنواع الظلم، والدفاع عن أرضهم بكافة الوسائل، وأن نصعد من نضالنا لأننا نحارب من أجل الإنسانية وحرية جميع الشعوب".

ثم عرض سنفزيون عن المناضلين المضربين عن الطعام المطالبين برفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، بعدها قرئت رسائل التهنئة التي أرسلت بمناسبة عقد أول مؤتمر لشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي.

 تلاها مناقشة وتقييم أعمال شبيبة الحزب ووضع برامج لأعمالهم المستقبلية واتخاذ جملة من القرارات منها "مواصلة النضال من أجل حرية القائد أوجلان، النضال من أجل تحرير عفرين، نشر الوعي السياسي بين الشبيبة، دعم وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية".

وفي نهاية المؤتمر أجريت انتخابات تم خلالها تشكيل مجلس إداري لشبيبة الحزب مؤلف من 26 عضواً/ة موزعين حسب الأقاليم واللجان.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً