شبيبة منبج: كما هزمنا مرتزقة داعش سنُخرج الاحتلال من أرضنا

استنكر شبيبة منبج انتهاكات الاحتلال التركي في الأراضي السورية عامةً وعفرين خاصةً بعد بناء الاحتلال التركي جداراً عازلاً يفصل عفرين عن مقاطعة الشهباء عبر بيان ألقي في الملعب البلدي.

أصدر مجلس الشبيبة في مدينة منبج، اليوم، بياناً استنكروا من خلاله الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين بحضور العشرات من أعضاء المجلس، وأعضاء من المؤسسات المدنية.

وقُرئ البيان من قبل الإداري في مجلس الشبيبة في مدينة منبج حسين المختار وجاء فيه:

"إن السنوات الماضية من العنف والقتل والسرقة لم تُشبع آلة القمع التركية التي اتخذت من الفاشية والعداء للإنسانية منهجاً وأسلوباً متّبعاً، وما يحدث الآن في عفرين الحبيبة ليس خافياً على أحد، فجدار الفصل العنصري الذي تبنيه يدل على رغبة الاحتلال التركي بإعادة عصور الاحتلال العثماني السوداء بأسلوب جديد وبأدوات وتنظيمات متطرفة، فهي لم تكتفِ بشرعنة هذه التنظيمات ودعمها بل هي تحاول الآن صنع الملاذ الآمن لهم خصوصاً بعد إنهاء صنيعتهم تنظيم داعش ولم يكفها ذلك، فهي قامت بتغيير معالم وديمغرافية الأراضي السورية ابتداءً بتغيير أسماء المدن والمدارس ومحاولتها تتريك البشر وحتى الحجر، والآن تبني جدار الفصل العنصري، وهذا أكبر دليل على محاولتها تجزئة الأراضي السورية.

ونحن كشبيبة وشعب الشمال السوري نؤكد بأننا كما هزمنا تنظيم داعش الإرهابي في أرضنا فإننا على أتم الاستعداد لتحطيم هذا الجدار وتحطيم الفاشية، كما نؤكد على وحدة الأراضي السورية وأخوّة شعوبها في جميع أراضيها".

وبعد الانتهاء من قراءة البيان ردد الحضور هتافات تحيي مقاومة عفرين بالقول "عاشت عفرين حرة آبية، يسقط جدار الفصل العنصري".

 (س عخ)

ANHA


إقرأ أيضاً