شبيبة منبج استنكروا المؤامرة الدولية خلال مسيرة مشاعل

نظم مجلس الشبيبة الثورية في منبج، اليوم، مسيرة حاشدة بالمشاعل وذلك للتنديد بالمؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان.

بدعوة من مجلس الشبيبة الثورية في منبج، خرج اليوم المئات من أهالي مدينة منبج في مسيرة راجلة تحت شعار "بعنفوان المرأة الشابة والشبيبة الثورية سنناضل حتى تحرير القائد من سجون الفاشية التركية"، وذلك للتنديد بالمؤامرة الدولية ضد القائد عبدالله أوجلان.

وانطلقت المسيرة من أمام مشفى الفرات باتجاه الساحة العامة، وسط ترديد الشعارات التي تحيي القائد عبد الله أوجلان وتندد بالاحتلال التركي. وحمل المشاركون في المسيرة المشاعل، وصور أوجلان ولافتات كتب عليها "نعم لحرية القائد،"
و "القاتل أردوغان".

وفي الساحة العامة وقف المشاركون دقيقة صمت تلتها كلمة مجلس الشبيبة ألقاها الإداري ناصر العلي، قال فيها: "في كل عام في مثل هذا اليوم يخرج الملايين من الشعوب الحرة لاستذكار هذا اليوم الأسود، حيث تم فيه اعتقال فيلسوف الإنسانية القائد الذي طالما تعلمت منه الشعوب ما هو معنى أن تكون إنساناً، وما هي حقوقها الطبيعية ومعنى أن يكون لك الحق في الحياة".

وأعقبتها كلمة باسم مجلس المرأة الشابة ألقتها الإدارية هيفيدار محمد التي استنكرت المؤامرة الدولية، وقالت إن القوى الرأسمالية سعت من وراء المؤامرة إلى النيل من مشروعه الذي منح المرأة كافة حقوقها، ومنحها العزم والإدارة لتصبح قيادية وطليعية في جميع الجبهات والميادين.  

وانتهت المسيرة بالشعارات التي تحيي أوجلان وتندد بالمؤامرة الدولية.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً