شبيبة كري سبي: مستعدون للوقف بوجه التهديدات التركية

أكد عدد من شبان وشابات مقاطعة كري سبي/تل أبيض بأنهم على أهب الاستعداد لمواجه تهديدات الاحتلال التركي، وأوضحوا بأنهم لن يسمحوا للاحتلال بتحقيق أحلامه العثمانية.

تستمر الدولة التركية بحشد قواتها العسكرية على الحدود التركية السورية, وتتركز هذه التحركات قبالة مدينتي كري سبي/تل ابيض وسريه كانية، تزامناً مع إطلاق المسؤولين الأتراك تهديدات بشن عدوان على مناطق في شمال وشرق سوريا.

وتلقى التهديدات التركية والتحركات الأخيرة على الحدود سخطاً شعبياً في مناطق شمال وشرق سوريا، إذ خرج الأهالي في اقليم الفرات ليقفوا على الحدود دروعاً بشرية معبرين عن رفضهم للتهديدات التركية.

واستنفر أبناء المنطقة طاقاتهم استعداداً لمجابهة التهديدات التركية، إذ افتتحت حركة الشبيبة الثورية السورية في مقاطعة كري سبي دورات فكرية وعسكرية للشبيبة وتعمل على نصب حواجز داخل أحياء المدينة لصون أمن واستقرارها.

ويقول رئيس لجنة الشباب والرياضة في مقاطعة كري سبي إسماعيل الخضر إن التصدي للاحتلال يكون على عاتق الشبيبة أكثر من أي أحد آخر، وأنهم افتتحوا دورات تنظيمية وتوعوية بين صفوف الشبيبة لهذا الغرض، إضافة إلى أنهم كثفوا الاجتماعات الجماهيرية لتوعية الشبيبة والمجتمع تجاه الأخطار المحدقة.

وأشار إسماعيل إلى أن حركة الشبيبة التي تضم كافة مكونات المنطقة من أولى مسؤولياتهم الحفاظ على سلامة أرضهم وشعبهم، لافتاً إلى أنهم مستعدون لمواجهة أي عدوان تتعرض له المنطقة.

وذكر إسماعيل الخضر بأن هدف تركيا هو ضم المزيد من الأراضي السورية إلى تركيا، موضحاً بأن شعب المنطقة وفي مقدمتهم الشبيبة لن يسمحوا بحصول ذلك.

ولدى شبيبة كري سبي راديو خاص بالشبيبة يركز على فعاليات الشبيبة ويعمل بالتوافق مع متطلبات المرحلة التي تتطلب من الشبيبة بذل المزيد من الجهود.

وتقول الإدارية في لجنة المرأة ضمن الشبيبة الثورية في مقاطعة كري سبي سوزدار محمد بأن "المرأة الشابة لن تكون فريسة لأحد من الآن وصاعداً لأنها تلقت التدريبات الفكرية والسياسية والعسكرية لتحمي نفسها ووطنها".

وناشدت سوزدار محمد جميع الشابات للانخراط بصفوف الشبيبة وتلقي الدورات الفكرية والعسكرية لنيل حقوقهن المشروعة والمساهمة في حماية وطنهن.

ومن جانبه، يؤكد عضو الشبيبة محمد مؤيد اللطيف رفضهم لمحاولات الاحتلال التركي المساس بتراب وطنهم مهما كان الثمن.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً