شبيبة دير الزور تتضامن مع ليلى كوفن وتطالب الاحتلال التركي بالخروج من سوريا

نصبت شبيبة دير الزور اليوم خيمة في بلدة الكسرة التابعة للريف الغربي لمدينة دير الزور، وذلك تضامناً مع البرلمانية ليلى كوفن المضربة عن الطعام منذ أكثر من ثلاثة أشهر، و المطالبة برفع العزلة على القائد الاممي عبد الله أوجلان ؟

دير الزور

وتزداد يوماً بعد يوم الفعاليات التضامنية مع المناضلة ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن الطعام في سجون الفاشية التركية وعليه نظمت الشبيبة الثورية في دير الزور اعتصاماً ليوم واحد تضامناً مع مقاومتهم وسط مشاركة عدد كبير من الفعاليات المدنية والاجتماعية.

حيث نصبت خيمة الاعتصام في بلدة الكسرة بريف دير الزور الغربي والتي رفع فيها يافطات كتب عليها ""لا للتدخل التركي في شمال وشرق سوريا" إلى جانب يافطات حيت مقاومة المناضلة ليلى كوفن التي تمثل كل مرأة حرة في العالم ،بالإضافة لشعارات حيت مقاومة العصر وبطولات قوات سوريا الديمقراطية في معركتهم الاخيرة لتحرير  الجيب الاخير في شمال وشرق سوريا من مرتزقة داعش.

وشارك في خيمة الاعتصام التي نصبت ليوم واحد أعضاء  "الشبيبة الثورية، اتحاد المرأة الشابة، مجالس المرأة في ريف دير الزور إلى جانب أعضاء مجلس دير الزور المدني".

وخلال الاعتصام الذي بدأ بالوقوف دقيقة صمت ألقيت عدة كلمات منها كلمة للإداري في شبيبة دير الزور حماد الخالد والادارية  في اتحاد المرأة الشابة غفران عبدالله ،وكلمة لعضوة مجلس شبيبة دير الزور ليلى محيسن إلى جانب كلمة للإدارية في ادارة المرأة بدير الزور شهرزاد الجاسم.

وجاء في مجمل الكلمات التأكيد على ضرورة وقوف شعوب المنطقة بمختلف مكوناتهم إلى جانب مقاومة المناضلة ليلى وكوفن ورفاقها الذي دخلوا معركة الامعاء الخاوية لإيصال صوتهم لكل العالم وكشف حقيقة الفاشية التركية وممارساتها الاستبدادية بحقهم وبحق كل مناضل وحر.

كما طالبت الكلمات بخروج جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من أراض مقاطعة عفرين ليعود إليها أهلها الذين هجرتهم الدولة التركية في اطار سياسية التغيير الديمغرافي التي تتبعها في المنطقة بعد توطينها ألاف العوائل من ذوي مرتزقتها.

(ف ف- ب ش/س)

ANHA


إقرأ أيضاً