شبيبة الطبقة تواصل اعتصامها رفضاً لممارسات الاحتلال لتركي

يواصل العشرات من شبيبة الطبقة واتحاد المرأة الشابة اعتصامهم الذي حمل شعار "بروح الشبيبة الفدائية سنحمي سوريا الحرة ديمقراطية لا مركزية"، وذلك احتجاجاً على انتهاكات الاحتلال التركي في الأراضي السورية وبناء جدار التقسيم في عفرين .

نصب يوم أمس السبت مجلس الشهيد هاني عليص لشبيبة الطبقة واتحاد المرأة الشابة خيمة اعتصام تنديداً بممارسات الفاشية التركية والتي شرعت منذ فترة ببناء جدار تقسيم في عفرين في محاولة منها  لعزلها عن الأرض السورية .

وزُينت الخيمة بصور الشهداء ويافطات كُتب عليها "لا للصمت الدولي الذي يزيدنا عزماً وإصراراً وقوة إرادة، لا للقاتل أردوغان، انتفضوا بوجه الاحتلال التركي، يسقط الاحتلال العثماني" إلى جانب أعلام قوات وسوريا الديمقراطية وحركة الشبيبة الثورية.

وخلال مشاركة العشرات من أعضاء المجالس المحلية ودور الشعب في خيمة الاعتصام  في يومها الثاني، ألقت الإدارية في مجلس الطبقة المدني يثرب الحسون بياناً باسم المجلس استنكرت في مستهله السياسة التعسفية التي ينتهجها الاحتلال التركي بحق أبناء عفرين خاصة ومكونات شمال وشرق سوريا عامة.

وأكمل البيان لافتاً إلى أن شروع الاحتلال التركي ببناء الجدار في محاولة منه لضم عفرين لتركيا وسلخها عن الوطن الأم سورية كما فعل في لواء إسكندرون يجري  أمام مسمع ومرأى العالم الأجمع الذي لم يحرك ساكناً.

واختُتم البيان بالتأكيد على أن شعوب ومكونات شمال وشرق سوريا تتوحد اليوم تحت راية قوات سوريا الديمقراطية سعياً منها لدحر الإرهاب متمسكين بهذه الأرض التي حُررت بتضحيات شهدائها في سبيل تحرير شعوب المنطقة من ظلم الإرهاب الداعشي الذي يتجسد اليوم في فاشية الدولة التركية.

وبحسب البيان الافتتاحي لخيمة الاعتصام يوم أمس فإنه من المقرر أن تستمر الخيمة مدة 10 أيام سيشارك فيها الآلاف من أبناء الطبقة والجرنية والمنصورة إلى جانب أعضاء اللجان والمؤسسات في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة.

(ع أ/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً