شبيبة الشرق الأوسط: مقاومة ليلى كوفن ستنتصر

أشار شبيبة الشرق الأوسط في كونفرانسهم الثاني الذي عقد بكوباني أن مقاومة ليلى كوفن ستنتصر، وستكون شعاراً لحرية القائد عبدالله أوجلان ومثالاً للمرأة العالمية.

ستيرا نبي/ كوباني

عقد شبيبة الشرق الأوسط  كونفرانسهم الثاني في الأيام الـ 20، 21 و22 شباط تحت شعار "بطليعة الشبيبة نحو شرق أوسط ديمقراطي"، في قاعة الثقافة والفن بمقاطعة كوباني التابع لإقليم الفرات بالشمال السوري.

 وبلغ عدد الوافدين إلى الكونفرانس 300 مندوب، حضروا من مختلف بلدان الشرق الأوسط، أجزاء كردستان الأربعة، سوريا، العراق، الأردن، لبنان، فلسطين، ليبيا، أرمنيستان، ومصر.

فيما انضم مندوبون من تونس، اليمن، أفريقيا، سودان الشمالي إلى الكونفرانس عبر موقع التواصل الاجتماعي (سكايب).

وحيا الكونفرانس مقاومة المناضلة والبرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي التي دخلت في يومها الـ 110من الإضراب عن الطعام مطالبة برفع العزلة عن  قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. كما أرسلت ليلى كوفن بدورها رسالة لكونفرانس الشبيبة.

ليلى كوفن زرعت في قلب الشبيبة القوة والإرادة

العضو في حزب الشيوعي –الإيراني، دنيار رحماني أشار بأن ليلى كوفن زرعت في قلب كل شاب وشابة القوة والإرادة، وقال "مقاومة ليلى كوفن خطوة مهمة للنساء، وعلى جميع العالم أن يساندوا المعتقلين الذين يقاومون في السجون التركية، وأن لا يتأخروا، لأن الشعب الكردي شعب  مناضل ويقاوم  من أجل حرية قائدهم".

حرية القائد أوجلان ضماناً

ومن مكون جركس قالت الشابة زاور دياي الدين بأن مقاومة ليلى كوفن ستنتصر، وأضافت "مقاومة ليلى كوفن أصبحت شعاراً للمرأة الحرة، تعطي القوة والإرادة للشابات للوقوف ضد العبودية والسلطة، وإنني على يقين أن مقاومة ليلى كوفن ورفاقها ستنتصر وحرية القائد هي ضمان ".

دياي الدين ناشدت في ختام حديثها جميع  نساء العالم لمساندة مقاومة ليلى كوفن، والوقف أمام جميع ذهنيات العبودية والممارسات القمعية.

(س و)

ANHA

 


إقرأ أيضاً