شبيبة الدرباسية: على حكومة باشور توضيح موقفها حيال هجمات تركيا

استنكر شبيبة ناحية الدرباسية هجمات الاحتلال التركي على مناطق باشور كردستان وقالوا "حكومة باشور كردستان بصمتها شريكة تركيا بهجماتها وانتهاكاتها في باشور"، وطالبوها بتوضيح موقفها حيال العدوان التركي.

يشن جيش الاحتلال التركي يومياً هجمات متواصلة على مناطق باشور كردستان وكل هذا وسط صمت حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية، وبهذا الصدد التقت وكالة أنباء هاوار مع عدد من شبيبة ناحية الدرباسية التابعة لمقاطعة الحسكة الذين أكّدوا بأن هدف تركيا هو إبادة الشعب الكردي في أجزائه الأربعة.

الشابة جيان حمو قالت "تركيا تُعرف بوحشيتها وعنصريتها منذ القدم، وهي دائماً تهدف إلى التهجير والدمار وارتكاب المجازر بحق الشعوب".

وعبرت جيان، عن استياءهم كشبيبة من صمت حكومة باشور كردستان، حول العدوان التركي، وأضافت "حكومة باشور كردستان من خلال صمتها على كل هذه الانتهاكات والمجازر تؤكد دعمها ومساندتها لسياسة الدولة التركية".

وبدروه طالب الشاب محمد جمال، حكومة باشور بوضع حد لهجمات الاحتلال التركي وإيقافها، وتابع بالقول "على الأحزاب السياسية العمل من أجل مصلحة الشعب وليس الركض وراء مصالحهم الشخصية، لذلك يجب توحيد الصف الكردي لوقف هذه الهجمات".

أما الشاب ساوند صالح، رأى أن صمت حكومة باشور دليل عدم تفكيرها بمصير شعبها، "فهي فقط تفكر بمحصلتها، تركيا تقوم بارتكاب المجازر والانتهاكات في أرضها وهي تقف ساكنة وهذا يؤكد لنا بأن حكومة باشور هي شريكتها".

وطالب ساوند صالح من شبيبة باشور كردستان بالوقوف صفاً واحداً لوقف هذه الهجمات، وأكّد بأنهم كشبيبة شمال وشرق سوريا سيقفون إلى جانبهم.

أما الشابة أهين محمد فتقول إن الاحتلال التركي يهاجم مناطق باشور مستخدماً كافة الأسلحة الثقيلة، ولهذا على حكومة باشور توضيح موقفها حيال هجمات تركيا على أراضيها.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً