شاهوز حسن: على الدول الحاضرة في سوريا دعم الحوار الوطني السوري

قال الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن بأن حزبهم يسعى دبلوماسياً إلى تفعيل دور الدول الحاضرة في سوريا لبناء حوار جدي بين الأطراف السورية ولا سيما إدارة شمال وشرق سوريا والنظام السوري.

كوباني

عبّر الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD شاهوز حسن عن سعيهم لعقد حوارٍ وطني سوري بين السوريين للحد من الأزمة السورية برعاية دولية.

وجاء حديث حسن في كلمة ألقاها خلال مؤتمر الحزب في مدينة كوباني في يومه الثاني، بالتزامن مع تهديداتٍ تركية باجتياح مناطق شمال وشرق سوريا عسكرياً، وحشدها لآلاف المرتزقة على الحدود بين سوريا وتركيا.

شاهوز حسن قال بأنهم يسعون إلى التواصل مع القوى المتصارعة على الساحة السورية على أوسع نطاق في سبيل مشاركتهم في بناء حوار سوري - سوري وإنهاء الصراع  في البلاد.

مضيفاً "بعض الأطراف يقولون عن الإدارة في شمال وشرق سوريا بأنها انفصالية، كيف لقوة سورية تضم جميع أبناء الشعب ومن جميع المكونات أن تنفصل عن جزئها الآخر، عليهم أن يراجعوا حساباتهم وتصريحاتهم فنحن ندعو إلى وحدة الأراضي السورية، وعلى هذا الأساس نتفاوض مع النظام السوري في دمشق وعلى روسيا والدول الأخرى دعم هذا التفاوض".

وفي سياق آخر، قال حسن بأنهم يدعون جميع الأحزاب الكردية السورية التي تتخذ من الحكومة التركية داعماً لها بأن تلتحق وتشارك في الحل السياسي في سوريا، وإدراك الأخطاء التي ترتكبها مضيفاً "نحن مستعدون لفعل أي شيء في سبيل وحدة الصف الكردي لكن نحن بحاجة إلى أن تتقبل تلك الأحزاب أفكار هذا الشعب قبل فوات الأوان، ولكن يبقى السؤال هنا هل الشعب الكردي سيعفو عن تلك الشخصيات الكردية التي تضع يدها بيد الحكومة التركية وتقتل شعبها كما حصل في عفرين".

كما عبّر شاهوز عن أمله في أن تترجم الأحزاب السياسية الكردية تصريحاتها على أرض الواقع وألا تبقى تصريحاتها ضمن إطار عدم قبول الإدارة الذاتية الديمقراطية في مناطق شمال وشرق سوريا فقط.

ويشارك الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن في فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر حزب الاتحاد الديمقراطي الخاص بمجالس مقاطعة كوباني.

إذ انطلقت فعاليات المؤتمر يوم أمس في مدينة كوباني وانتهت بانتخاب مجلس لإدارة فعاليات الحزب في ناحية القناية غربي كوباني، بينما يتم نقاش فعاليات الحزب في ناحية كوباني(مدينة كوباني وعدد من القرى المجاورة لها) اليوم في إطار فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً