سياسيات: يُتطلب توحيد الجهود لحل الأزمة السورية بعد هزيمة داعش

أشارت سياسيات من مدينة حلب إلى أن هزيمة داعش وانتصار قوات سوريا الديمقراطية جاء بفضل تلاحم أبناء المنطقة من كافة المكونات، وأشدن بدور المرأة التي هزمت المرتزقة.

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية هزيمة مرتزقة داعش بعد تحرير آخر معاقلهم في شمال وشرق سوريا، في الـ23 من شهر آذار المنصرم.

وبهذا الصدد هنأت عضوة حزب سوريا المستقبل جاندا حسن كافة الأهالي بانتصار قوات سوريا الديمقراطية على مرتزقة داعش، وقالت "لعبت المرأة في هذا الانتصار دوراً كبيراً لن ينساه التاريخ وستخلده الأجيال"، منوهة بأن كافة الشعب السوري سعى للنصر وتحرير الأراضي السورية والحفاظ على وحدة الشعب، "نرفض تدخل أي دول في سوريا".

وتطرقت جاندا قائلة "بعد فرض اللباس الأسود على النساء وأساليب القتل العنيف بحق الأهالي وبالأخص الأطفال والنساء، يجب السعي إلى الخلاص من هذه الأفكار وممارسات المرتزقة ".

جاندا حسن اختتمت حديثها متمنية تحرير جميع المناطق السورية المحتلة والمغتصبة كإدلب، جرابلس وعفرين.

دور المرأة في هذه المرحلة المهمة.. لا يُنسى

عضوة مكتب المرأة لمجلس سوريا الديمقراطية مياسة طجي باركت الانتصارات العظيمة، وقالت " الانتصار الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية في قرية الباغوز، بدأ من كوباني ، الطبقة والرقة  وتكلل بالنصر في دير الزور".

مياسة طجي أشادت بالدور الذي لعبته المقاتلات في انهيار مرتزقة داعش، والقضاء عليهم عسكرياً، وقالت "الدور الذي لعبته نساء المنطقة لا يُنسى".

تلاحم الشعوب هزم داعش

ومن جانبها قالت عضوة مجلس المرأة السورية في حلب فريدة كردي "نبارك على ق س د انتصارها على المرتزقة، إن تلاحم الشعب السوري مع بعضه، كان السبب الرئيسي في القضاء على المرتزقة، وبهذا التلاحم سيتم القضاء على خلايا المرتزقة وتحرير كافة الأراضي السورية".

وفي نهاية حديثها ، قالت فريدة كردي " هذه المرحلة تتطلب توحيد الجهود، لحل الأزمة السورية سياسياً وتحرير كافة الأراضي السورية".

 (س و)

ANHA


إقرأ أيضاً