سياسي كردي: السبيل الوحيد للحفاظ على المكاسب هو تحقيق الوحدة الوطنية

​​​​​​​دعا السياسي عبد الحليم أحمد كافة الأطراف والأحزاب بالعمل الجاد من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الكردية، وقال إن "السبيل الوحيد للحفاظ على المكاسب والانتصارات التي تحققت هو تحقيق الوحدة الوطنية".

مع اشتداد الهجمات التي تستهدف وجود الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان، وبشكل خاص في روج آفا، تزداد الدعوات إلى توحيد الصف الكردي في الأوساط السياسية والاجتماعية.

عضو حزب الشغيلة الكردستاني والعضو السابق في المجلس التشريعي في إقليم الجزيرة عبد الحليم أحمد قال في تصريح لوكالتنا أن حماية المكتسبات والقيم التي حققها المجتمع في روج آفا تحتم على الحركة السياسية توحيد كلمتها وصفوفها.

إذا وحد الشعب كلمته وهدفه لا يمكن لأي قوة أن تفككه

وقال أحمد "إن حاجة الشعب الكردي للوحدة الوطنية هي كحاجة الإنسان إلى الماء والطعام، خاصة في هذه المرحلة". وأضاف "اذا وحد الشعب كلمته وهدفه فلا يمكن لأي قوة أن تفككه، لذا الوحدة الوطنية الكردية حاجة ملحة ينبغي أن يلتف حولها الشعب الكردي ولاسيما في شرق سوريا".

الإدارة الذاتية خطت خطوات إيجابية في موضوع الوحدة الوطنية

أحمد تطرق خلال تصريحه إلى جملة المبادرات والمساعي التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية، وقال في هذا الصدد "المبادرة التي أطلقها الجنرال مظلوم عبدي من اجل الوحدة الوطنية، نالت قبول وتقدير كبير من المجتمع الكردي، وساهم في حث الأطراف السياسية والأحزاب لتكثيف جهودها والنقاش حول سبل تحقيق وحدة الصف الكردي".

كما أشاد أحمد أيضاً بسلسلة المبادرات التي أطلقتها الإدارة الذاتية بهذا الصدد "بادرت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا بخطو خطوات ضرورية حيال الوحدة، كالسماح لكافة الأحزاب الكردية بافتتاح مكاتبها وممارسة نشاطاتهم السياسية، وإطلاق سراح الموقوفين وغيرها من الخطوات التي نالت ارتياح وقبول الجميع".

المجلس الوطني يصر على ارتباطه بالائتلاف

أحمد انتقد مواقف المجلس الوطني حيال مبادرات الوحدة الوطنية "رغم مبادرة الجنرال مظلوم عبدي لا يزال المجلس الوطني الكردي يصر على ارتباطه بالائتلاف الذي لم ولن يقدم شيئاً. كما رأينا موقف الائتلاف خلال الاحتلال التركي لعفرين وكري سبي وسريه كانيه، وقتل شعبنا هناك. لذلك فإن ارتباطهم بالمعارضة لن ينفعهم بشيء غير قتل شعبنا الكردي".  

أحمد وجه نداء لمجلس الوطني وقال "يجب أن نوحد كلمتنا لمواجهة مجازر الإبادة والتهجير، لأن السبيل الوحيد لمنع المجازر هو وحدة الصف الكردي".

السياسي عبد الحليم أحمد أكد في ختام حديثه إن السبيل الوحيد للحفاظ على المكاسب والانتصارات التي تحققت هو تحقيق الوحدة الوطنية، ودعا كافة الأطراف والأحزاب بالعمل الجاد من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الكردية".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً