سياسي كردي يعرب عن استغرابه من جلوس ENKS مع دولة تقتل الكرد

أكد عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا على أن اجتماع المجلس الوطني الكردي(ENKS) مع السلطات التركية أثّر سلباً الوحدة الكردية، معرباً عن استغرابه من اجتماع المجلس والوطني الكردي مع دولة تقتل الكرد.

وفي وقت يترقب فيه الشارع الكردي تحقيق خطوات ملموسة في مسار توحيد الصف الكردي، زار وفد من قيادات

المجلس الوطني الكردي الدولة التركية، التي تحتل بالفعل أجزاء واسعة من أراضي كردستان وتعادي الكرد بشكل علني.

توقيت الزيارة وأهدافها، أثار الكثير من الشكوك والاستياء في صفوف الكرد.

وقال عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، فرهاد درويش "إلى الآن نطالب بالوحدة الكردية, ولكن مع الأسف لم نصل إلى نتيجة في حل القضية الكردية، أو اجتماع كافة الأحزاب الكردية إلى طاولة واحدة".

وأشار درويش إلى خطورة الاحتلال التركي في مناطق شمال وشرق سوريا، والأزمة التي تعيشها المنطقة، بالقول "ولهذا كنا نتمنى أن تجلس جميع الأحزاب من أجل توحيد صفوفها".

دعوة لفك الارتباط مع ما يسمى بالائتلاف الوطني المعارض

وبيّن درويش أن سبب عدم مشاركة أحزاب المجلس الوطني الكردي هو ارتباطها إلى الآن بالائتلاف الوطني، وقال: "كنا نتمنى ألا يستمر هذا الارتباط للوقت الحالي, لأن الائتلاف الوطني مرتبط بالدولة التركية, والدولة التركية تقتل, تهجّر وتخطف المدنيين، وتسعى إلى تهميش الهوية الكردية والقضاء عليها".

وأضاف: "كان على أحزاب المجلس الوطني الكردي اتخاذ القرار بخصوص انفصاله عن الائتلاف الوطني, وعلينا بالوحدة الوطنية واتخاذ قراراتنا في مدينة قامشلو".

وتعجب درويش، كيف لأحزاب المجلس الوطني الكردي زيارة تركيا، وعقد اجتماعات معها، في الوقت الذي قتلت المئات من الأبرياء ودمرت مناطق كردية واحتُلت من قبلها، وتابع " لم نعادي الدولة التركية, ولكنها هي التي وقفت في وجه الكرد, واحتلت أراضي شمال وشرق سوريا بحجة بناء منطقة آمنة، وهذه أكبر كذبة على وجه الأرض".

وأردف درويش: " الاحتلال التركي يحاول إفشال مشروع الأمة الديمقراطية، والقضاء على أمن واستقرار المنطقة".

تأثير عكسي

وأكد درويش على أن اجتماع أحزاب المجلس الوطني الكردي مع تركيا لها "تأثير عكسي" على وحدة الصف الكردي وقال: "نحن كحركة كردية تسعى إلى الوحدة الكردية, كنا مع الوقت نحققها ونصل إلى محاورات الصوت الواحد ومبدأ واحد، الاجتماع الأخير بين تركيا وأحزاب المجلس الوطني الكردي خلق عوائق أكبر، بخصوص وحدة الصف الكردي, ولها تأثير سلبي على الوحدة الكردية, ولكن سنحاول الجلوس إلى طاولة الحوار مرة أخرى, ونصل إلى الحلول".

وطالب فرهاد درويش عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا في ختام حديثه جميع الأحزاب السياسية الكردية الجلوس إلى طاولة الحوار, والوصول إلى حلول وتحقيق مطالب الشعب الكردي.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً