سليمان بارودو: سنعوض متضرريّ الحرائق في وقت قريب جداً

كشف سلمان بارودو بأنهم سيقومون بتعويض متضرري المحاصيل الزراعية في وقت قريب جداً، خلال كلمة ألقاها في الاجتماع السنوي الثالث للإدارة العامة للزراعة والثروة الحيوانية في إقليم الجزيرة.

عقدت الإدارة العامة للزراعة والثروة الحيوانية في إقليم الجزيرة، اليوم 4 أيلول، اجتماعها السنوي الثالث، في مقر المجلس التشريعي للإدارة الذاتية الديمقراطية في ناحية عامودا، لمناقشة الوضع التنظيمي خلال عام وتقديم مقترحاتهم لتطوير واقع الزراعة والثروة الحيوانية في الإقليم.

وحضر الاجتماع السنوي للإدارة العامة للزراعة والثروة الحيوانية جميع اللجان الزراعية، والوحدات الارشادية، وشركات تطوير المجتمع الزراعي، والرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سليمان بارودو، والرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة طلعت يونس ونظيرة كورية، والرئيس المشترك للمجلس التشريعي في إقليم الجزيرة حسين العزام وعدد من المهندسين الزراعيين.

بعد الوقوف دقيقة صمت، ألقت الرئاسة المشتركة لهيئة الاقتصاد في شمال وشرق سوريا كلمة: "يحتوي شمال وشرق سوريا أهم الموارد الاقتصادية الاستراتيجية وخاصة الزراعة والثروة الحيوانية"، وبيّن إلى أن من احد أهم عوامل نجاح أي نظام ما مرتبط بقوة اقتصاده، مشيراً إلى "لأنه يصب في مصلحة الشعب أولاً وأخيراً".

وأشار سليمان بارودو: "إن ما تعرض له بلدنا سوريا من الحرب التي شنتها القوى الإرهابية الظلامية، انعكس بشكل سلبي على حياة السوريين بشكل عام، وخاصة أثناء سيطرة مرتزقة داعش على مساحات شاسعة من الأراضي السورية، أثّر بشكل مباشر على الاقتصاد نتيجة صعوبة الحصول على مستلزمات الانتاج والمحاصيل الزراعية، مما أدت إلى خفض المستوى الزراعي في المنطقة".

وأضاف بارودو: "هذه الحروب أثرت سلباً على القطاع الاقتصادي في سوريا، وأدت إلى تراجع الوضع المعيشي وازدياد نسبة البطالة والفقر، ولكن في شمال وشرق سوريا كان الشيء على العكس تماماً بفضل تكاتف مكونات شمال وشرق سوريا ودفاع قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة عن شعب المنطقة وترابها".

سنعوض متضرري الحرائق في أقرب وقت 

واختتم سلمان بارودو حديثه بالقول: "داعش انتقمت من أهالينا في شمال وشرق سوريا عبر حرق المحاصيل الزراعية في المنطقة، ونؤكد لأهلنا في شمال وشرق وسوريا بتعويض جمع المتضررين من الحرائق في وقت قريب جداً".

وبدوره أوضح الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة طلعت يونس بأن تبنيهم للخط الثالث هو من أجل بناء مجتمع أخلاقي وسياسي، وبناء سوريا ديمقراطية لا مركزية، وبدستور يصون جميع حقوق الشعوب، وقال: "كافحنا وناضلنا، ووصلنا إلى هذه المرحلة التاريخية ونظامنا أصبح نظام مثالي لجميع دول العالم".

نوّه يونس بأن الدولة التركية والنظام السوري وعبر الخلايا النائمة حاولت خلق الفتن والمشاكل في المنطقة، وقال: " لذلك قواتنا وأهلنا في المنطقة حمو ويحمون أرضهم الآن"..

وأسهب يونس في كلمته: " تحت اسم المنطقة الآمنة حاولت الدولة التركية احتلال مناطق شمال وشرق سوريا، حجة تركيا بحماية أمنها القومي كانت كذبة لأن هدفها احتلال مناطق أخرى من سوريا، الجميع يرى ما تفعله تركيا الآن في المناطق التي احتلتها كجرابلس وإعزاز وعفرين من تغير ديمغرافية المنطقة".

وبعد الانتهاء من الكلمات واصلت الإدارة العامة للزراعة والثروة الحيوانية في إقليم الجزيرة اجتماعها السنوي قراءة التقارير السنوية للزراعة والثروة الحيوانية ومن المقرر قراءة تقرير اقتصاد المرأة، والجمعيات التعاونية.

(د أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً