سلطات باشور تعتقل شابا من روج آفا دون ذكر السبب

أقدمت سلطات باشور على اعتقال  لاجئ كردي من ناحية الدرباسية بمقاطعة الحسكة، دون معرفة سبب اعتقاله والتهمة الموجهة اليه.

المواطن برهان جميل دياب ذهب منذ اعوام الى باشور (جنوب كردستان)  بهدف العمل هناك.

وقبل نحو شهر قامت حكومة اقليم كردستان باعتقاله من مكان عمله في مدينة السليمانية وترفض كشف سبب اعتقاله والتهمة الموجهة اليه.

وترفض اسايش حكومة اقليم كردستان على الرغم من مضي شهر على اعتقاله لقاء دياب بزوجته ومعرفة سبب اعتقاله.

عائلة المواطن برهان جميل دياب في قرية تل ايلول التابعة لناحية الدرباسية بمقاطعة الحسكة   طالبوا سلطات اقليم كردستان بتوضيح سبب اعتقال ابنهم.

والد المعتقل، برهان، جميل دياب قال:" منذ بداية الأزمة السورية  توجه ابني الى باشور كردستان بقصد العمل هنالك ونظرا للأوضاع المعيشية التي كانت تشهده مناطقنا ومساعدتنا، كان يعمل في مطعم  من مطاعم السليمانية ويقطن في مخيم باريكا منذ عام 2015".

ونوه جميل  "قبل قرابة شهر سمعنا من زوجته انه تم اعتقاله من قبل سلطات اقليم كردستان على الرغم من محاولاتنا لمعرفة سبب اعتقال ابننا او توكيل محامي له الا ان سلطات اقليم كردستان تمنع عنه الزيارات ولم توضح لنا معرفة سبب اعتقاله والتهمة الموجه له".

وطالب جميل "الجهات والمنظمات المعنية  بمعرفة سبب اعتقاله والاطمئنان على صحته والسماح للمحاميين بالتحدث معه والاطلاع على مجريات التحقيق".

واختتم جميل حديثه قائلا: في الوقت الذي نطلب فيه انشاء الوحدة الوطنية تقوم حكومة اقليم كردستان باعتقال ابنائنا الذين يقيمون هنالك بقصد العمل وتحسين وضعهم المعيشي".

(آ س، أ م/م)

ANHA


إقرأ أيضاً