سكان اسطنبول ينتخبون رئيس البلدية اليوم في جولة الإعادة

سيدلي ما يزيد عن 10 ملايين من سكان إسطنبول بأصواتهم اليوم الأحد لانتخاب رئيس البلدية في جولة إعادة للانتخابات التي خسرها حزب العدالة والتنمية وقرر إعادتها عبر الضغط على المجلس الأعلى للانتخابات.

وفي الانتخابات التي أجريت في 31 آذار/مارس، حقق حزب الشعب الجمهوري المعارض انتصاراً بفارق ضئيل على حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان في أكبر مدينة بتركيا في هزيمة انتخابية نادرة للرئيس في خضم مشاكل اقتصادية متزايدة.

ولكن بعد أسابيع من طعون حزب العدالة والتنمية، ألغى المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا في أيار/مايو الانتخابات بسبب ما أسماه "مخالفات". ووصفت المعارضة القرار بأنه ”انقلاب“ على الديمقراطية، الأمر الذي أثار المخاطر للجولة الثانية.

وستمثل خسارة المدينة مرة ثانية بحسب رويترز "حرجاً" لأردوغان وقد تُضعف ما بدا حتى وقت قريب أنها قبضته الحديدية على السلطة. وشغل أردوغان نفسه منصب رئيس بلدية اسطنبول في التسعينيات.

ويعاني الاقتصاد التركي من حالة ركود وهددت الولايات المتحدة، حليفة تركيا في حلف شمال الأطلسي، بفرض عقوبات إذا مضى أردوغان في شراء منظومة دفاع صاروخي روسية.

وقد تلقي خسارة ثانية لحزب العدالة والتنمية مزيداً من الضوء على ما وصفه مرشح حزب الشعب الجمهوري لرئاسة البلدية أكرم إمام أوغلو بأنه تبديد لمليارات الليرات في بلدية اسطنبول التي تبلغ ميزانيتها حوالي أربعة مليارات دولار.

ويبدأ التصويت في اسطنبول في الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت جرينتش) وينتهي الساعة الخامسة مساء. وسيتم إعلان النتائج في المساء.

(ح)


إقرأ أيضاً