سري كانيه تودع شهيدها جمال أحمد

شيّع المئات من أهالي مدينة سري كانيه، جثمان الشهيد جمال أحمد، عضو قوى الأمن الداخلي إلى مثواه الأخير في مزار شهداء سري كانيه.

اسلتم المشيعون جثمان الشهيد جمال أحمد، الذي استشهد أثناء تأديته لمهامه العسكرية في ملاحقة خلايا مرتزقة داعش في الرقة، يوم أمس الأحد، من مشفى روج بمدينة سري كانيه، ليتوجهوا به سيراً على الأقدام صوب مزار شهداء سري كانيه في المدينة، مرددين الشعارات التي تُمجد الشهداء.

وعند الوصول إلى المزار، بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، تلاها تقديم عرض عسكري من قبل قوى الأمن الداخلي، من ثم أُلقيت عدة كلمات، من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء في سري كانيه عيدان العفين وكلمة باسم قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا شيروان علي.

الكلمات عزت ذوي الشهيد وتمنت لهم الصبر والسلوان، وباركت المقاومة التي تبديها قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي ضد التنظيمات الإرهابية التي تستهدف أمن وأمان شمال وشرق سوريا.

وبيّنت الكلمات، أن مرتزقة داعش تنشط في شمال وشرق سوريا بشكل كبير وبالأخص في الفترة الأخيرة التي تُهدد تركيا فيها باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، والتي شجعت بدورها إحياء خلايا مرتزقة داعش من جديد.

وعاهدت الكلمات جميع الشهداء بالسير على دربهم حتى تحقيق النصر، والوصول إلى الحرية وتحقيق مطالبهم.

وبعدها قُرئت وثيقة الشهيد، من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء علي فرمان، وسلمت لذوي الشهيد.

ليوارى بعدها جثمان الشهيد جمال أحمد الثرى، وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تُمجد الشهداء وتخلد ذكراهم.

(ب ر- آ ز/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً