سد بورزي في ديرك تحت خطر الانهيار والبلدية تتخذ تدابيرها

 يتعرض سد بورزي في منطقة ديرك لخطر الانهيار، نتيجة الهطولات المطرية الغزيرة، فيما سارعت بلدية الشعب لاتخاذ التدابير اللازمة واخلاء السكان في محيط السد .

منذ يومين تشهد النواحي الشرقية في مقاطعة قامشلو " تربه سبيه جل آغا وديرك " هطولات مطرية غزيرة أدت لتشكل السيول وفيضان الأنهار والسدود وقطع الطريق العام الواصل ما بين قامشلو – ديرك نتيجة تجمع المياه في بعض مواقعه.

وفي هذا الإطار يتهدد سدي بوزي وباشوتي بخطر الانهيار، فيما سارعت فرق بلدية الشعب بمدينة ديرك  ومنذ ليلة أمس لإخلاء السكان في محيط السدين واتخاذ الإجراءات لمنع السدود من الانهيار.

الرئيس المشترك لبلدية الشعب في ديرك فرمز حمو قال إنه وكإجراء لمنع انهيار السدين فتحت عبارات مؤقتة لمرور المياه وتخفيف ضغطها على السد ، مضيفاً أن الخطر الأكبر يتهدد سد بورزي لذا تعمل آليات البلدية لإنشاء سواتر حول السدو وتدعيمهما في حال الانهيار .

وعن القرى التي سيؤثر عليها انهيار سد بورزي ذكر حمو" قرية بورزي، كانيكري، حكمية، زخاتي، وكانيمطربي، وقال أن آليات البلدية تعمل على إخلاء قرية بورزي والعمل ما زال مستمراً .

هذا ويشار بأن سد بورزي يبعد 1 كم غرب مدينة ديرك في حين يبعد سد باشوتي 5 كم جنوب غرب المدينة.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً