زوجات وأمهات الشهداء يُطالبن بوقف العنف الممارس ضد المرأة

أعلنت أمهات وزوجات الشهداء في كل من الرقة ودير الزور عبر بيانين منفصلين اليوم رفضهن لكافة أنواع العنف الممارس ضد المرأة، وخاصة الذي يمارس على نساء شمال وشرق سوريا من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة.

وفي الرقة تجمّعت العشرات من أمهات وزوجات الشهداء أمام مجلس عوائل الشهداء وسط مدينة الرقة، حيث أكّد البيان الذي ألقته العضوة في مجلس عوائل الشهداء بالرقة هبة العبد الله أن عوائل الشهداء على العهد في متابعة مسيرة الشهداء والوقوف الى جانب قوات سوريا الديمقراطية في خنادق الكرامة.

وأشار البيان الى أن ما يمارس ضد نساء شمال وشرق سوريا من عنف نفسي وجسدي أمر مرفوض، مُحملاً المسؤولية الكاملة للأمم المتحدة إزاء ما يمارس ضد النساء، ومطالباً بمحاسبة الجُناة الذين أزهقوا أرواح العشرات من النساء ونكّلوا بهن أمثال الشهيدة هفرين خلف وآمارا وجيجك.

ووعد  البيان في ختامه استمرار النضال حتى تنال المرأة كافة حقوقها، وتتحرر من كافة القيود التي يحاول أصحاب العقول المريضة تكبيلها بها.

وفي دير الزور ألقت عضوة مجلس عوائل الشهداء بدير الزور وفاء جلال بياناً مماثلاً وذلك في قرية الجزرة التابعة للريف الغربي لدير الزور بحضور العشرات من أمهات وزوجات الشهداء ونساء المنطقة.

البيان استنكر أيضاً ممارسات الاحتلال التركي وداعش وجبهة النصرة وركّز على ضرورة وضع حد لانتهاكات جيش الاحتلال التركي وعدوانه على سوريا، ومشدداً على ضرورة المقاومة كخيار وحيد للحياة الحرة الكريمة.

الجدير بالذكر أن مجلس عوائل الشهداء في الطبقة قد أصدر بياناً مماثلاً يوم أمس.

(كروب/م)

ANHA


إقرأ أيضاً